fbpx
الرياضة

كورونا يقلب نظام “الميركاتو”

يبدأ بعد نهاية الدوريات ويستمر إلى يناير والجامعة تحذر من خرق الحجر

قلبت الأزمة الناجمة عن انتشار فيروس “كورونا” نظام انتقالات اللاعبين في كرة القدم العالمية، وضمنها الأندية الوطنية.
وتوصل الاتحاد الدولي لكرة القدم ولجنة العمل التي أحدثها، إلى أرضية توافق أولية، بالتنسيق مع رابطة اللاعبين وممثلي الأندية، حول تغيير جذري لمواعد الميركاتو المقبل، على أساس أن يبدأ مباشرة بعد انتهاء الدوريات المحلية، ويستمر إلى يناير المقبل، ما يعني أيضا إلغاء الميركاتو الشتوي.
وحسب معطيات حصلت عليها “الصباح”، فإن “فيفا” يضع في الاعتبار أن أغلب الدوريات المتوقفة حاليا بسبب “كورونا”، قد تستمر إلى غشت أو شتنبر المقبلين، ما يعني صعوبة العمل بنظام الانتقالات السابق، الذي كان يبدأ عادة في فاتح يوليوز من كل سنة.
وبالنسبة إلى اللاعبين الذين ستنتهي عقودهم في يونيو المقبل، يتجه “فيفا” إلى تمديد العقود أوتوماتيكيا حتى نهاية الدوري الذي يمارس فيه اللاعب، وحينها يمكنه الانتقال إلى أي فريق آخر، أو تمديد عقده مع فريقه الأصلي.
وتنتظر أغلب الاتحادات المنضوية تحت لواء الاتحاد الدولي، وضمنها الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، انجلاء الأزمة الحالية لاستئناف النشاط الكروي.
وينتظر أن يسري أي قرار يتخذه الاتحاد الدولي على الأندية الوطنية، بحكم إلزام الجامعة باحترام لوائح الاتحاد، حسب النظام الأساسي.
من ناحية ثانية، ذكرت الجامعة الأندية بالتزام الحجر الصحي.
وأصدرت الجامعة بلاغا نشرته في موقعها الرسمي، أعلنت فيه أنها تهيب “بجميع اللاعبين والمدربين والمسؤولين الانخراط في الإجراءات التي وضعتها الجهات المختصة لمواجهة فيروس كورونا المستجد”.
ويضيف البلاغ “في هذا الإطار، وضعت الجامعة رهن إشارة جميع الأندية الوطنية، مكونات الإدارة التقنية الوطنية والأطقم الطبية التابعة لها لوضع برامج خاصة انفرادية ترتبط باللياقة البدنية والنظام الغذائي بالنسبة للاعبات واللاعبين لمواصلة تداريبهم الفردية بغية الحفاظ على لياقتهم البدنية في هذه الظروف الخاصة”.
ع. م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى