fbpx
حوادث

ضبط محرضين على العصيان بفاس

أودع 11 شخصا من أحياء متفرقة بفاس، أخيرا، سجن بوركايز، بعد متابعتهم في أربعة ملفات جنحية منفصلة لاتهامهم بالتحريض على التجمهر وخرق تدابير وإجراءات الطوارئ الصحية، بعد خروج مئات الأشخاص في مسيرات ليلية بأحياء سيدي بوجيدة وبن دباب وزواغة وعوينات الحجاج، دون مراعاة مخاطر ذلك.
وأحيل أغلب المتهمين صباحا على النيابة العامة المختصة، من قبل المصلحة الولائية للشرطة القضائية، التي اعتقلتهم قبل أكثر من يومين، بناء على الأبحاث والتحريات التي قامت بها، فيما أحيل 5 منهم على الوكيل العام الذي أحالهم بدوره على وكيل الملك لأن الأفعال المنسوبة إليهم تكتسي طابعا جنحيا وارتكبوها في وقت سابق لتفعيل قانون الطوارئ.
وتابع وكيل الملك العشريني “ك. ا” في ملف منفصل بتهم “العصيان وإهانة موظفين عموميين أثناء قيامهم بمهامهم باستعمال العنف في حقهم وخرق تدابير وإجراءات الطوارئ الصحية واستهلاك مادة مخدرة بصفة غير شرعية”، فيما توبع شخصان آخران بتلك التهم وعدم التقيد بقرارات السلطات العمومية والسرقة واستهلاك المخدرات وحمل السلاح الأبيض لأحدهما.
وفي ملف ثالث توبع 3 أشخاص لأجل “إهانة موظفين عموميين أثناء قيامهم بمهامهم بأقوال وإشارات وخرق إجراءات حالة الطوارئ الصحية بعدم التقيد بقرارات السلطات العمومية”، بعد اعتقالهم من طرف دورية للأمن قبل يومين من إحالتهم على النيابة العامة بابتدائية فاس، التي أحالتهم على أول جلسة لمحاكمتهم التي أجلت لتمكينهم من إعداد الدفاع. وتوبع المتهمون الخمسة موضوع بلاغ سابق للمديرية العامة للأمن الوطني، وبينهم سلفي سابق حكم من طرف محكمة الإرهاب في سلا، بتهم “العصيان والتحريض عليه والتحريض على ارتكاب جنح بواسطة الخطب والوسائل الإلكترونية والسمعية البصرية وتنظيم مظاهرات بالطرق العمومية بدون ترخيص أو تصريح وعقد تجمعات عامة بالطرق العمومية بدون تصريح”.

ح . أ (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى