fbpx
الصباح الفني

“مداولة” البرنامج الأكثر مشاهدة على “الأولى”

معدته القاضية رشيدة أحفوظ اعتبرت أن برامج الجريمة تلعب دورا ردعيا بامتياز

يعتبر برنامج “مداولة”، الذي تبثه “الأولى” منذ أكثر من 10 سنوات، ويتربع على قائمة البرامج الأكثر مشاهدة على القناة، حسب مؤسسة “ماروك ميتري” لقياس نسب المشاهدة، من أول برامج التلفزيون التي بدأت تهتم بقضايا المحاكم والجرائم، من خلال سردها على شكل حلقات درامية تشويقية، تجمع بين التخييل والواقع.
ويأتي نجاح البرنامج نتيجة عمل مشترك لمعدته ومخرجته القاضية رشيدة أحفوظ، التي تكتب السيناريو الأول والجلسة والمرافعات، قبل أن تعهد بالعمل إلى كاتب سيناريو من خارج حقل القضاء والقانون، تقوم بمواكبته والإشراف على عمله توخيا للدقة وعدم الكذب على الجمهور بخصوص هذه القضايا، كما سبق أن أكدت في حوار أخير مع “الصباح”.
وعن رأيها في باقي البرامج التي تهتم بقضايا الجرائم في القنوات الوطنية الأخرى، قالت أحفوظ في الحوار نفسه “بالنسبة إلى بقية البرامج، فإنني، بصراحة وصدق، لا أشاهدها كثيرا، وبالتالي لا يمكن أن أتحدث لك عن المقاربة التي تنهجها. لكن أهم عنصر يمكنني أن أتحدث عنه هو أن النهاية في جميع أنواع هذه البرامج هي واحدة. نهاية المجرم بالاعتقال والعقاب. أي أنها تمرر رسالة مهمة هي أن كل جريمة تقترف ستكون نتيجتها السجن. وبالتالي فهي تلعب دورا ردعيا بامتياز. لا أظن أن الهدف من هذه البرامج هو الفرجة والترفيه فقط.
أما بالنسبة إلى إعادة تداول بعض القضايا في الإعلام، فأقول إن من حق الإعلام أن يتناولها في ما بعد لأن الأحكام الصادرة فيها كانت علنية. نحن القضاة أيضا حين نتناول بعض القضايا التي صدر فيها حكم، في كتاب قانون، فإننا نذكرها بأسمائها الحقيقية”.
وأشارت أحفوظ إلى أنها ليست ضد هذه النوعية من البرامج، بل تتمنى أن يكثر عددها مع دخول دفتر التحملات الجديد حيز التنفيذ، خاصة إذا كانت تخدم الثقافة القانونية وتجعل المشاهد يعي واجباته وحقوقه.
يشار إلى أن برنامج “مداولة” سيخضع مع دخول السنة المقبلة 2013 إلى العديد من التغييرات، إذ سيعرض بوتيرة أسبوعية، كما يخصص للمشاهدين حلقتين كل أسبوع في شهر رمضان. وخضع الطاقم التقني أيضا للتغيير، إذ سيكون للجمهور موعد مع طريقة جديدة في الإخراج، إضافة إلى أن المواضيع ستكون مختلفة هذه السنة ومطعمة باجتهادات قضائية جديدة ستظهر من خلال المرافعات.
وسيواكب البرنامج القضايا والنقاشات التي يعيشها المغرب حاليا، مثل النقاش حول عقوبة الإعدام، والتي ستكون حاضرة في حلقات البرنامج المقبلة.
وسيتعزز “مداولة” أيضا بأسماء فنية جديدة مثل زهيرة صادق أو محمد بسطاوي الذي يعود بقوة في الموسم المقبل، إضافة إلى ممثلين من مختلف مدن المغرب وخريجي المعهد العالي للتكوين المسرحي والتنشيط الثقافي.

نورا الفواري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى