fbpx
خاص

حملة تعقيم بفضاءات بالرباط

تحرير الملك العمومي وإزالة أسواق عشوائية وتعقيم وسائل النقل

اتخذ المجلس الجماعي للرباط قرارا يناسب حالة الطوارئ الصحية الجارية في المغرب، بتحرير الملك العمومي، وإزالة الأسواق العشوائية التي أغلقت منافذ طرق رئيسية كثيرة، وأزقة، واستعمال مواد التعقيم والنظافة لحماية صحة سكان العاصمة الرباط.
وقال لحسن العمراني، نائب عمدة الرباط لـ “الصباح”، إن المجلس الجماعي وضع خطة محكمة مع شركائه بمكتب حفظ الصحة، والسلطات الولائية، قصد تجنيد عدد كبير من العاملين، وتوفير اللوجستيك لتعقيم الفضاءات العمومية، والمساحات الخضراء، والأسواق، والاشتغال دون توقف في خمس مقاطعات.
وأكد المتحدث نفسه أن المصالح الصحية عقمت سوق الخضر والفواكه وسوق الدواجن والمجازر، وسوق العكاري والأزقة المجاورة، وقامت بتنظيف أمكنة كان ينشط فيها باعة جائلون، واستغرق العمل بشارع سيدي محمد بنعبد الله بيعقوب المنصور على سبيل المثال، ثلاثة أيام من التعقيم والتنظيف، وبأسواق كندافة باليوسفية، وحمان الفطواكي والفرح خمسة أيام، مع إفراغ الأماكن العمومية التي تم احتلالها، علاوة على أسواق “الصباط” والسويقة، و”لكزا”، وغيرها. كما استغرقت عملية تعقيم قرابة ستة آلاف سيارة أجرة صغيرة ثلاثة أيام بأربع نقاط، تجندت لها طواقم مكتب حفظ الصحة، بتنسيق مع المجلس الجماعي للعاصمة، وتعقيم وسائل النقل العمومية، لحماية صحة المواطنين، وقال العمراني إن المصالح الصحية والولائية والمنتخبة بالمجلس الجماعي للرباط، تحركت وفق برنامج سطر من قبل لجنة أنشئت لهذا الغرض، قصد تعقيم وسائل النقل والفضاءات العمومية والأسواق بما فيها العشوائية.
وأكد المتحدث نفسه تعقيم وتنظيف الشوارع الكبرى من محمد الخامس، إلى الحسن الثاني، وساحات الجولان، والشفشاوني، والأمم المتحدة، والوحدة الإفريقية وكل الفضاءات العمومية. كما تم تعقيم المدينة العتيقة التي تعد آهلة بالمواطنين بالكامل، والمتاجر، ودامت العملية ساعات طويلة إذ شكل عمدة الرباط لجنة من نائبيه الأول الذي يتوفر على تفويض تدبير النظافة والثاني له تفويض تدبير القطاع الصحي الجماعي للعمل بتنسيق تام مع مصالح حفظ الصحة، بتوفير اللوجستيك لضمان تدخل استعجالي مضبوط باقتناء مواد النظافة والتعقيم واستعمال المخزون منه، وكذا متابعة عملية تمويل الأسواق التجارية بما يحتاجه المواطنون.
أحمد الأرقام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى