وطنية

المحكمة العسكرية تفحص المتقاضين والمحامين

لجأت المحكمة العسكرية الدائمة للقوات المسلحة الملكية الواقعة بحي أكدال بالرباط، منذ الاثنين، إلى نصب أجهزة طبية متطورة بباب المحكمة، قصد مراقبة الوافدين عليها من محامين ومتقاضين وعسكريين لإجراء فحوصات عليهم بالمجان، من أجل التأكد من إصابتهم بفيروس “كورونا”.
وأوضح محامون في حديث مع “الصباح” أن هذا الإجراء يعتبر الأول من نوعه على صعيد محاكم المملكة، ولقي ترحيبا من قبل أصحاب البذلة السوداء وموكليهم وكتابهم، الذين اطمأنوا على حياتهم، بعدما أظهرت نسبة قياس درجة الحرارة أنها عادية وغير مصابين بفيروس “كورونا”.
واستنادا إلى مصادر “الصباح”، فإن المحكمة العسكرية بادرت إلى فحص موظفيها، بداية الأسبوع الجاري، ويتعلق الأمر بعسكريين تابعين لمختلف المصالح من درك ملكي وقوات جوية وبرية وبحرية، وكذا أفراد القوات المساعدة، وبعدها انتقل الأمر إلى المتقاضين والمحامين وكتابهم.
وحسب ما علمته “الصباح” يعود العتاد الطبي إلى ملكية المستشفى العسكري محمد الخامس للدراسات بحي الرياض بالرباط، الذي سخر إمكانياته من أجل قياس درجة حرارة المرتفقين للمحكمة والموظفين العاملين بها، ما شجع العديد من أصحاب البذل السوداء والمفوضين القضائيين للانتقال إلى حي أكدال من أجل إجراء الفحوصات.
وتأتي العملية استجابة للتعليمات التي وجهها جلالة الملك محمد السادس القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية الموجهة إلى الأطباء العسكريين قصد وضع الإمكانيات المتوفرة لدى القيادة العليا للدرك الملكي والقوات المساعدة والقوات المسلحة الملكية بجميع أصنافها رهن الأطباء المدنيين، من أجل مقاومة فيروس “كورونا”، وحذر جلالته من سوء التفاهم بين الأطباء المدنيين والعسكريين لتأمين سلامة المغاربة والأجانب.
يذكر أن المستشفيات العسكرية تأهبت منذ أسبوعين لمباشرة مهامها، من أجل تأمين سلامة المغاربة، وهو ما أثار ردود أفعال إيجابية لدى عدد من المتتبعين، ويأتي ذلك عقب خروج القوات المسلحة الملكية معززة بالمدرعات العسكرية إلى شوارع مجموعة من المدن، لتأمين الحملات الأمنية، إلى جانب الشرطة والدرك الملكي والسلطات الترابية وأعوانها، قصد توعية المواطنين بضرورة ملازمة بيوتهم درءا لانتشار الفيروس القاتل.
عبد الحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق