الرياضة

ملفات عالقة تزيد غموض الموسم الكروي

أبرزها مباراتا الجديدة والرجاء و»الماص» والحسيمة واستئناف وفاء وداد

تزيد ملفات عالقة في الغموض الذي يلف مآل الموسم الكروي، بعد عجز الجامعة الملكية المغربية عن البت فيها.
ورغم مرور أكثر من شهرين على ملف مباراة الدفاع الجديدي والرجاء الرياضي، التي كانت مقررة في سابع يناير الماضي، وتخلف الرجاء عن إجرائها، بسبب وجوده بالجزائر، فإن اللجنة التأديبية بالجامعة مازالت عاجزة عن البت فيها، ما يطرح علامات استفهام عديدة.
وبرر فوزي لقجع، رئيس الجامعة، التأخر في البت في الملف، بإجراءات مسطرية، تتعلق بالاستماع إلى الأطراف المعنية، وهي الرجاء والدفاع الجديدي والعصبة الاحترافية، لكن مصادر مطلعة اعتبرت أن التأخر طال كثيرا، وليس له تبرير.
وكان من المفروض الحسم في الملف والمصادقة على جميع المباريات قبل انطلاق مرحلة الإياب، طبقا لقانون المنافسات، علما أن الملف سيزداد تعقيدا، في حال مواصلة التباري بعد السيطرة على فيروس كورونا، بحكم أهمية أي قرار ستتخذه اللجنة في مرحلة حاسمة من الموسم الكروي، كما أنه مقبل على مساطر أخرى، خصوصا الاستئناف، ما قد يتطلب وقتا إضافيا.
ومن جانبها، عجزت لجنة الاستئناف بجامعة كرة القدم عن الفصل في ملف استئناف شباب الحسيمة ضد قرار اللجنة التأديبية التي اعتبرته منهزما في مباراة المغرب الفاسي في 27 أكتوبر الماضي، ضمن بطولة القسم الثاني.
واعتبرت اللجنة التأديبية في ثالث يناير الماضي أن شباب الحسيمة أشرك لاعبا غير مؤهل في المباراة (عثمان البناي)، لتقرر اعتباره منهزما بثلاثة أهداف لصفر، واعتبار المغرب الفاسي فائزا بالحصة نفسها، علما أن المباراة انتهت بالتعادل.
وكشفت مصادر من شباب الحسيمة أن الفريق لا يفهم تأخر لجنة الاستئناف بجامعة كرة القدم في البت في ملفه، رغم مرور أشهر على تقديمه.
وأضافت المصادر نفسها أن شباب الحسيمة استند في استئنافه إلى أن اعتراض المغرب الفاسي تم بين الشوطين، وليس قبل المباراة، كما تنص على ذلك مسطرة الاعتراضات، وبالتالي فطعن «الماص» يدخل في خانة التصديات، وهذا أمر من صلاحيات الأعضاء الجامعيين فقط، كما استغربت اعتبار اللاعب غير مؤهل، رغم أن ملفه كان كاملا لدى الجامعة، قبل إجراء المباراة، كما كان مؤهلا في الموعد الأصلي للمباراة، بما أن جميع اللاعبين كانوا يخوضون المباريات بالبطاقة الوطنية.
ويوجد لدى لجنة الاستئناف ملف شائك أيضا، يتعلق بملف مباراة وفاء وداد وأمل الرجاء، إذ يطالب وفاء وداد بنقاط الفوز بدعوى أن الفريق الأخضر خاض المباراة دون طبيب أو ممرض، طبقا لدورية الجامعة.
عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق