حوادث

20سنة سجنا لقاتل نديمه

قضت غرفة الجنايات الابتدائية باستئنافية الجديدة، أخيرا، بمؤاخذة مرتكب جريمة قتل نديمه بجماعة هشتوكة، وحكمت عليه بعشرين سنة سجنا نافذا، بعد متابعته من قبل قاضي التحقيق بالغرفة الثانية بجناية القتل العمد، وتعود وقائع القضية حين تمكنت عناصر الدرك الملكي بمركز اثنين هشتوكة، التابعة لسرية الجديدة من ايقاف الجاني، الذي ارتكب جريمة قتل في حق نديمه بمركز هشتوكة إثر خلاف بينهما، والتي راح ضحيتها شاب بعد تلقيه طعنة قاتلة في القلب. وعلمت “الصباح” أن عناصر الدرك بعد تحديد هوية الفاعل وتعميق الأبحاث توصلت بإخبارية تفيد وجود الجاني بمركز حد السوالم التابع ترابيا لعمالة برشيد، حيث تجندت دورية راكبة على وجه السرعة إلى مكان التدخل مدعومة بعناصر الدرك بالسوالم، قبل أن تعمد إلى اقتحام إحدى المقاهي، إذ تم ضبط الجاني يتناول فنجان قهوة، داخل المقهى قبل أن يعمل المتدخلون الدركيون على تصفيده ونقله على متن سيارة المصلحة لمركز الدرك بهشتوكة، وبعد اشعار الوكيل العام باستئنافية الجديدة أمر بوضعه تحت تدابير الحراسة النظرية. وأضافت المصادر أن سبب ارتكاب الجريمة خصام بين الضحية والجاني، تطور إثرها إلى خلاف في حدود الساعة التاسعة من ليلة وقوع الجريمة، حين وجودهما لحظتها على مقربة من دكان موجود بدوار النفوذ الترابي لجماعة اثنين شتوكة، بعدما تطور الخلاف الى عراك بالأيدي بين الجانبين، إذ استل الجاني البالغ من العمر 28 سنة سكينا، وسدد به طعنة إلى غريمه الضحية البالغ من العمر 26 سنة، إذ أصابه إصابة بالغة بالقلب، وأردته في الحين جثة تاركا اياه مضرجا في بركة من الدماء. وأرجعت المصادر ذاتها أن سبب الخلاف بينهما الذي تطور الى جريمة، بسبب نزاع قديم بين الجاني والضحية، انتهى بتصفية الحسابات بينهما بشكل دموي وبعد ارتكابه للجريمة غادر الجاني مكان الواقعة، بعدما لاذ بالفرار إلى وجهة مجهولة، مستغلا جنح الظلام و كذا الحقول الفلاحية بالمنطقة، وفور إشعارها بوقوع الجريمة حلت عناصر الضابطة القضائية لدى الفرقة الترابية للدرك الملكي بمركز اثنين هشتوكة التابعة لسرية الجديدة، إلى مسرح الجريمة، وبعد اجرائها للمعاينات والتحريات الميدانية وأخذ صور للضحية بمسرح الجريمة، وبعد الاستماع لبعض الشهود، تمكنت عناصر الدرك الملكي من تحديد هوية القاتل وبعد استنطاقه من قبل الوكيل العام أحاله على قاضي التحقيق حيث اعترف بالمنسوب إليه, وخلال أطوار محاكمته تراجع عن تصريحاته السابقة في جميع مراحل التحقيق وبعد مرافعة دفاعه، وبعد التأمل قررت هيأة الحكم تكييف المتابعة من جناية القتل العمد، الى جناية الضرب والجرح بواسطة السلاح المؤديين إلى الوفاة.
أحمد سكاب (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق