خاص

رخص استثنائية لنقل مسافري “القامرة”

27 راكبا للحافلة وطوابير بجنبات المحطة والتراجع عن موعد الإغلاق سبب الأزمة

شهدت المحطة الطرقية “القامرة” بالرباط، منذ السبت الماضي، حالة من الارتباك، بعد إغلاقها في منتصف الليل، وتجمهر العشرات من المسافرين الذين فضلوا الحجر الصحي مع عائلتهم بمختلف مناطق المملكة، وقدر عددهم بحوالي 200 مسافر، وبعدها ارتفع العدد مساء أول أمس (الأحد).
وتدخلت السلطات المحلية لإعادة تنظيم حركة المسافرين إلى الوجهات المطلوبة، خصوصا الرشيدية ومراكش، ما خفف الأزمة، مساء أول أمس (الأحد)، وغادر المحطة 150 مسافرا.
وانتظرت طوابير منهم بجنبات المحطة التي لم يسمح بإعادة فتحها، وأرسلت مصالح أمن المنطقة الرابعة المنصور تعزيزات أمنية للمحطة تفاديا لأعمال الشغب، وبعدها نقلت الحافلات المسافرين انطلاقا من شوارع الحسن الثاني والكفاح والمجد.
وقال سعيد العوفير، مدير المحطة الطرقية بالرباط، في حديث مع “الصباح” إن حافلات حصلت على رخص استثنائية لنقل المسافرين العالقين، رغم إغلاق المحطة في وجه حركة نقل المسافرين ليلة السبت الماضي، مضيفا أنها انتظرت عدد الركاب المسموح بنقلهم “لا يعقل حافلات تهز عشرة ديال الناس وتديهم للراشيدية”، وأن السلطات المختصة تدخلت لتنظيمهم قصد توفير الظروف المناسبة لوصولهم إلى وجهاتهم.
وفور إعلان وزارة الداخلية، مساء السبت الماضي، توقيف حافلات النقل، هرع العديد من الأشخاص لحجز أماكنهم أملا في الوصول إلى بيوت أسرهم بمختلف المدن، وخصوصا حينما تراجعت الوزارة عن قرار الإغلاق الذي كان مقررا بداية من اليوم (الثلاثاء)، وهو ما أجج غضب المسافرين، الذين لم يعلموا بقرار التراجع إلا أول أمس (الأحد).
وعملت السلطات المحلية على تخصيص 27 مسافرا لكل حافلة تفاديا للاكتظاظ وتطبيقا لتعليمات وزارة الداخلية والصحة، وذلك لمحاربة انتشار وباء كورونا، آخرهما حافلتان قصدتا الرشيدية مساء أول أمس (الأحد).
وسارعت مختلف الجهات الوصية على قطاع النقل بالتنسيق مع مصالح وزارة الداخلية، على الصعيد الوطني إلى إغلاق المحطات الطرقية، ما تسبب في حالة من الازدحام، تزامنا مع توصيات الأطباء بضرورة عدم التجمهر، وأظهرت صور لمحتجين بمحطات طنجة والبيضاء ومراكش الكثير من ردود الأفعال، بعد خرق التعليمات الصادرة لمواجهة تفشي فيروس “كورونا”.

عبد الحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق