خاص

تعقيم المرافق والإدارات بتطوان

عرفت بعض المقاطعات الترابية التابعة لعمالة تطوان، ازدحاما شديدا، خصوصا في صباح أول أمس (السبت)، بعد توافد المواطنين بأعداد كبيرة، للحصول على الترخيص الاستثنائي للتنقل، الذي فرضته السلطات، من أجل مغادرة المنازل، ما كون بعض التجمعات، أمام بعض المقاطعات، في خرق صريح للإجراءات الإجبارية التي تم إقرارها من خلال إعلان “حالة الطوارئ الصحية، مما دفع دوريات الشرطة للتدخل من أجل التنبيه إلى ضرورة الالتزام بشروط السلامة ضد “فيروس كورونا”.
وفي الوقت الذي التزم فيه أغلب المواطنين بملازمة بيوتهم واتخاذ مختلف الإجراءات الاحترازية، للمساهمة في انحسار الوباء العالمي الذي بدأ يتمدد في المغرب يوما بعد يوم، شكلت بعض الأحياء الشعبية لمدينة تطوان “‘نقطا سوداء”، لعدم استجابة العديد من المواطنين القاطنين بها لهذا القرار، إذ استهانوا بالأمر وخرجوا للشوارع دون حاجة أو ضرورة ملحة، وتجمع العديد من الشباب بين أزقة هذه الأحياء غير آبهين بما يشكله ذلك من خطورة.
وتزامن انطلاق حملة الطوارئ الصحية بتطوان مع انطلاق عملية تعقيم وتنظيف واسعة، أطلقتها عمالة إقليم تطوان من أجل الحد من انتشار عدوى “كورونا”، والحيلولة دون انتشار الفيروس الذي يشغل بال الجميع خلال الفترة الأخيرة.
وبخصوص هذه العملية الوقائية والاحترازية الشاملة التي أطلقتها عمالة إقليم تطوان، واستغلت فيها العديد من الوسائل اللوجستيكية والآليات، وجندت لها كل الطاقات والمواد الكيماوية الضرورية، قال مصدر من السلطات المحلية لـ “الصباح”، إن مصالح الإنعاش الوطني التابعة للعمالة نفسها، ستستمر كل أسبوع، في عملية تعقيم وتنظيف لكل المرافق والإدارات العمومية، وكذا وسائل النقل العمومية ووسائل النقل التابعة للمصالح الإدارية.
وأوضح المصدر ذاته، أن عملية التعقيم والتنظيف التي يشرف عليها عامل الإقليم، لم تقتصر على المرافق والإدارات العمومية فقط، بل شملت كذلك وسائل النقل العمومي التي يستغلها العديد من سكان المدينة في تنقلاتهم، ومنها سيارات الأجرة وكذا الحافلات العمومية، وذلك حرصا على صحة وسلامة الركاب.
يوسف الجوهري (تطوان)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق