fbpx
خاص

البـنــوك تــتـحـدى انـتـقال الـعـدوى

اجتهد مسؤولو الوكالات البنكية في الإجراءات الرامية للحد من انتشار حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد، إذ لم يعد الولوج إلى فضاءاتها متاحا للجميع، بل يخضع للضبط والسلطة التقديرية لحارس الأمن الخاص.
في شارع المسيرة بالبيضاء، أسندت لحارس أمن خاص بوكالة بنكية سلطة السماح لأي زبون بولوج الوكالة، إذ يحرص على إغلاق أبوابها، ولا يسمح لأحد بمحاولة فتحها، بل يطل برأسه مستفسرا عن سبب قدوم الزبون، ثم يعيد السؤال نفسه إلى مستخدمة بالداخل، التي تقرر إن كان مسموحا للزبون بالولوج أم لا.
وحسب أحد المستخدمين، فإن التعليمات صدرت إليهم من أجل الحد من الاكتظاظ والاحتكاك داخل فضاءات الوكالات البنكية، إذ أعلنت المجموعة المهنية لبنوك المغرب أنها قررت تحديد عدد الزبناء الذين يمكنهم ولوج الوكالة البنكية دفعة واحدة في 5 إلى 10 أفراد، حسب حجم كل وكالة، وأن ذلك يندرج ضمن الإجراءات التي تتخذها البنوك الأعضاء في هذه المجموعة، للمساهمة في الحد من تفشي وباء فيروس كورونا المستجد في صفوف مواردها البشرية أو بين الزبناء، مشيرة إلى أنه سيتم تنظيم عملية الدخول والالتحاق بالشبابيك البنكية من قبل مستخدم الأمن بالبنك، حتى ولو استدعى الأمر انتظار الزبناء خارج مقر الوكالة.
ويبدي المستخدمون في الوكالات البنكية تخوفهم من انتقال العدوى إليهم، إلا أن عملهم ضروري جدا ومهم للاقتصاد الوطني واستمرار التماسك الاجتماعي، حسب قول أحدهم الذي أعاد التذكير بالتوجيهات التي تلقوها وتتعلق ب”تعاون الجميع لضمان حسن سير العمل، والاستجابة لتطلعات الزبناء، مع العمل على تسهيل ولوج الزبناء للخدمات البنكية، والتحلي بالمرونة في إنجاز المعاملات، داعيا الزبناء إلى استعمال الوسائل الرقمية، ومنها على الخصوص البطاقات البنكية في الشبابيك الآلية، مما سيساهم في تجنب الاتصالات الشخصية التي تساعد على انتشار العدوى.
ولا تختلف الإجراءات نفسها بين جل الوكالات، ففي حي الوازيس اختار مسؤولون عنها وضع شريط بين المستخدمين والزبناء للحفاظ على مسافة “الأمان” في انتقال العدوى، إذ أصبح الزبون مضطرا إلى الانتظار خارج مقرها في صفوف متباعدة في انتظار دوره، مع طمأنة حارس الأمن الجميع بأن الأمر لا يتعلق بمسألة سيولة، بقدر ما هي مبادرة لتدبير تدفقات الزبناء، بهدف حمايتهم من خطر الإصابة بفيروس كورونا المستجد.
داخل وكالة بنكية يرتدي المستخدمون قفازات وفي الجدران تثبت آلات صغيرة لوسائل التنظيف ينصح كل زبون باستعمالها، حفاظا على صحة الجميع. ففيروس كورونا يترصد للجميع للفتك بهم، حسب زبون استأذن حارس أمن لاستعمال المطهر.
خالد العطاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى