fbpx
الرياضة

إلغاء البطولة على طاولة لقجع

الجامعة تدرس خيار موسم أبيض وجدل حول الصعود والنزول والوداد الأقرب لحسم اللقب
كشفت معطيات جديدة عن إمكانية إلغاء ما تبقى من مباريات الموسم الجاري، واعتباره أبيض، على خلفية تفشي فيروس كورونا المستجد “كوفيد –19” بشكل مهول في معظم دول العالم.
وعلمت “الصباح” أن الجامعة تتجه إلى اعتماد خيار إلغاء الموسم الكروي الجاري، بعد إجراء مبارياته دون جمهور في الوهلة الأولى، وتعليق جميع المنافسات في الثانية، في انتظار اتخاذ القرار الأصعب، والمتمثل في اعتبار الموسم أبيض، لما يعيشه العالم بأسره من ظروف استثنائية صعبة جدا.
وأفادت مصادر جامعية أن خيار الإلغاء يوجد على طاولة فوزي لقجع، رئيس الجامعة، إذ يخضع للتمحيص والدراسة والتشاور مع كافة الفرقاء والجهات المختصة، قبل اتخاذ المتعين، مشيرة إلى أن تعليق جميع المنافسات إلى أجل غير مسمى فرضه تفشي وباء كورونا بشكل مهول، وبالتالي اتخذ القرار حفاظا على سلامة الأشخاص.
وأضافت هذه المصادر أنها تتابع التطورات والمستجدات الراهنة، وتعليمات منظمة الصحة العالمية، على أن تتخذ قرارا حاسما بإلغاء الموسم في حال تبينت لها استحالة تطويق المرض، والحد من خطورته في الشهر المقبل، وإذا عجزت الجامعة عن مواصلة المنافسات مع اقتراب الصيف المقبل.
وينتظر أن تصدر الجامعة مجموعة من القرارات خلال الأيام القليلة المقبلة، إذ هناك خيارات عديدة، من أبرزها إلغاء الصعود والنزول خلال الموسم الجاري، في حال إلغاء الموسم، واعتبار الوداد الرياضي، فائزا بلقب الموسم، بما أنه المتصدر حاليا، ولم يتبق من البطولة سوى 10 مباريات.
وتراهن الجامعة والعصبة الاحترافية على انتهاء حالة الحذر وتعليق المنافسات في أقرب وقت ممكن، وإلا ستضطران إلى إلغاء بطولات جميع الأقسام، تماشيا مع الإجراءات الوقائية والاحترازية المتخذة من قبل الحكومة.
وقال يحيى سعيدي، الخبير في الشؤون الرياضية، إن فيروس كورونا يدخل ضمن الكوارث الطبيعية والإنسانية المتعارف عليها عالميا، مؤكدا أن جميع التشريعات نصت على إجراءات وقائية، منها تأجيل المنافسات في مرحلة أولى، ثم الإعلان عن سنة بيضاء في حال استفحلت الخطورة أكثر.
وأضاف سعيدي ل”الصباح” أن المغرب ليس في منأى عن هذه الوضعية الصعبة، التي ربما تصبح كارثية إذا استمر توقف المنافسات لثلاثة أشهر، بسبب هذا الفيروس الخطير.
عيسى الكامحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى