fbpx
الرياضة

رؤساء أندية نسوية يستخفون بـ “كورونا”

لاعبات محتجزات في بيوت مستأجرة وغياب دخل قار يزيد وضعهن سوءا
أثارت مجموعة من فعاليات كرة القدم النسوية مشاكل بعض الأندية، في التعامل مع الوضع الحالي لتفشي فيروس «كورونا»، بعد أن تبين رفضها التخلص من بعض الإجراءات، التي قد تساهم في انتشاره.
وعلمت «الصباح»، أن بعض الأندية النسوية لم تطلب من لاعباتها العودة إلى منازلهن، وفضلت الاحتفاظ بهن داخل بيوت استأجرت لإيوائهن خلال منافسات البطولة الوطنية، سيما الأندية التي أدت مقابل استئجار مارس الجاري، الشيء الذي قد يكون له انعكاس على سلامتهن.
ويستأجر بعض رؤساء الأندية منازل لإقامة اللاعبات القاطنات في مناطق بعيدة، وتضم بعضها 10 لاعبات، الشيء الذي ينذر بإمكانية تفشي فيروس «كورونا» في وسطهن، خاصة أن البعض يرغب في بقائهن بالمنازل المستأجرة إلى غاية نهاية مارس الجاري.
من جهة ثانية، شكل توقيف منافسات البطولة الوطنية بجميع أقسامها، ضربة موجعة للعديد من اللاعبات، خاصة غير المتوفرات على مصدر رزق خارج كرة القدم، واللواتي انقطعن عن الدراسة في وقت مبكر، إذ أن مجموعة منهن، اضطررن إلى التوقف عنها في 18 سنة، ولا يتوفرن على دخل قار، غير التعويضات التي تمنح لهن بعد كل مباراة.
وتعيش العديد من اللاعبات وضعا مزريا، سيما الممارسات بأندية فقيرة، لا توفر لهن أجرا شهريا، ولم تساعدهن في إيجاد عمل قار، إضافة إلى انتمائهن لأسر معوزة، الشيء الذي يزيد من وضعهن المأساوي في الأيام المقبلة، علما أن أغلب الأندية تواجه مشاكل مالية كبيرة، وبعضها يعاني ديونا كبيرة.
صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى