fbpx
حوادث

الابتزاز يطيح بجانحين بالجديدة

هددا الضحية بنشر فيديوهات فاضحة لها في حال عدم تسلمهما مبالغ مالية

أحالت فرقة محاربة الجريمة المعلوماتية التابعة للشرطة القضائية للجديدة، أخيرا، على وكيل الملك، شابا وشابة، يتحدر الأول من بوعرفة، وتتحدر الثانية من سلا، على خلفية تورطهما في واقعة ابتزاز وتهديد لفتاة.
وجاء إيقافهما من قبل المصالح الأمنية، بعد تعرض الضحية للابتزاز والتهديد ومطالبتها بمبالغ مالية، مقابل عدم نشر فيديوهات فاضحة متورطة فيها المشتكية.
وصرحت المشتكية أنها توصلت برسالة نصية عبر تطبيق التراسل “الواتساب” من أحد أرقام النداء، أخبرت بواسطتها أن صاحب الرسالة يتوفر على فيديوهات تخصها، بعدما طلب منها ملاقاته وتسليمه مبلغا ماليا قدره 3000 درهم، مقابل عدم نشرها عبر مواقع التواصل الاجتماعي.
وأضافت المشتكية أنها التقت أحد الأشخاص صباح يوم تقديم شكايتها، بعدما ضربا موعدا بحي البستان بالجديدة، من أجل إتمام اتفاقهما، غير أن المعني بالأمر استولى على المبلغ المالي المتفق عليه، وأمسكها من ملابسها محاولا جرها إلى خلاء مجاور، من أجل ممارسة الجنس عليها.
وأمام رفضها الانصياع لرغبته، صفعها وهددها بتشويه وجهها، مسترسلة أنها في غفلة منه لاذت بالفرار وتوجهت مباشرة للمصالح الأمنية، وقامت بوضع شكايتها بالابتزاز في مواجهة شخص مجهول بعدما قدمت للمحققين بعض ملامحه.
وتعميقا للبحث استمعت العناصر الأمنية مجددا إلى المشتكية بخصوص المحادثات التي جمعتها بالمشتكى به، كما أكدت بخصوص مقطع الفيديو الذي هددها به أنه تم التقاطه قبل سنوات أثناء جلسة خمرية جمعتها بثلاثة أشخاص تجهل هوياتهم، إضافة إلى فتاتين، بإحدى الشقق المعدة للكراء بسيدي عابد.
وأوضحت أن الأشخاص الذين كانوا برفقتها أثناء الجلسة الحميمية استغلوا حالة السكر الطافح التي كانت عليها وقاموا بتسجيل شريط فيديو لها، وهي ملقاة فوق سرير، بعدما عمدوا على نشره بأحد مواقع التواصل الاجتماعي.
وبتعليمات النيابة العامة تم إجراء انتداب لدى إحدى شركات الاتصالات، توصلت إثره المصالح الأمنية إلى تحديد صاحب رقم نداء، والذي أكد أنه بالفعل كان يعمل على تهديد الضحية المذكورة لأنه يعرفها بحكم عملها لدى مشغله نادلة بمقهى بالجديدة، وبحكم تردده على المقهى، توصل بمعلومات من المتهمة الثانية التي تعمل بدورها نادلة بالمقهى نفسه، وأنها هي من أرسلت له الفيديوهات الخليعة المنشورة على مواقع التواصل الاجتماعي.
وأضاف أنه نظرا لحاجته للمال اقترح فكرة استغلال شريط الفيديو في ابتزاز المشتكية، على أحد أصدقائه، الذي التقاه بمحض الصدفة، حيث رحب بالفكرة وسلمه شريحة هاتفه المحمول في التواصل معها، حيث تسلما المبلغ وغادر شريكه الجديدة، كما تم استدعاء المتهمة الثانية. وبعد إتمام البحث أحيل المتهمان على وكيل الملك، وبعد استنطاقهما قرر متابعة المتهم الأول في حالة اعتقال بجنحة الحصول على مبالغ مالية عن طريق التهديد بإفشاء أمور شائنة وبث صور شخص دون موافقته، فيما توبعت المتهمة الثانية في حالة سراح بجنحة المشاركة وأحيلا على الغرفة الجنحية التلبسية بابتدائية الجديدة.
أحمد سكاب (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى