fbpx
حوادث

محاكمة متهمين بقتل مغربي بهولندا

طالب الادعاء العام في محكمة الجنايات في مدينة بريدا بهولندا، بالحكم على شخصين بالسجن 20 سنة لكل واحد منهما، لتورطهما في مصرع شاب من أصل مغربي رميا بالرصاص بداية 2018.
وتعود تفاصيل القضية إلى 9 يناير من السنة نفسها، عندما كانت الشرطة تطارد المتهمين “ع. أ” و “أ.ب” واحتميا بشقة في منطقة “رويسلاريستات”، وعندما اقتحمتها عناصر الشرطة، قفز الاثنان من النافذة، فيما عثرت الشرطة بداخلها على جثة الضحية “سفيان أزواغ”، الذي أصيب برصاصة في الرأس.
وحسب الادعاء العام، فإن المتهمين كانا صديقين للضحية، وتمت تصفيته بسبب حسابات شخصية، كما تمكنت الشرطة من رصد مكالمة هاتفية قام بها المتهم “عز.أ” مع صديقته قال لها “أنت تعرفين لم أنا هنا .. أنا هنا من أجل عائلتي”، كما عثرت على محادثة عبر تطبيق “واتساب” قال فيها لصديقته “سأقتله” وأنه إن لم يفعل ذلك فلن ينجو والده وأخته.”
واعتبرت النيابة العامة أن ما جاء في مكالمات المتهم الرئيسي، دليل على وقوفه وراء جريمة قتل المسمى “سفيان أزواغ” البالغ من العمر 25 عاما، وينتظر أن تصدر المحكمة حكمها في هذا الملف خلال الأسابيع القليلة المقبلة.

جمال الفكيكي (الحسيمة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى