fbpx
حوادث

وفاة سجين ببني ملال

فارق سجين الحياة، الأحد الماضي، متأثرا بآلامه النفسية التي نجمت عن حالة اكتئاب حادة، رغم نقله إلى المركز الاستشفائي الجهوي ببنى ملال منذ مدة لإسعافه.
وعزت مصادر مطلعة، سبب الوفاة إلى حالة السجين النفسية التي تدهورت فجأة، بعد أن استعاد وعيه، بعد ارتكابه جريمة قتل في حق زوجته، إثر شكوك انتابته.
وانتابته حالة غضب حادة لم تسلم منها الضحية التي تلقت ضربة قاتلة بساطور استعان به لعقاب زوجته التي رفضت كل الاتهامات الموجهة لها، معتبرة أن ما يملكه من معلومات لا تعدو أن تكون كيدية.
ورغم محاولة ثنيه عن تنفيذ وعيده، سارع إلى ضربها بساطور هشم به رأسها وسقطت صريعة تتخبط في دمائها، وأدرك بعدها أنه دمر حياته بقتل زوجته أم أولاده.
ولينجو من العقاب، فر من مسرح الجريمة دون تقديم الإسعافات إلى زوجته التي لفظت أنفاسها رغم نقلها للمستشفى، وصدرت في حقه مذكرة بحث من لدن مصالح الأمن التي اهتدت إليه أياما قليلة بعد اقترافه الجريمة، وتم وضعه تحت تدابير الحراسة النظرية بتنسيق مع النيابة العامة في انتظار محاكمته. وأضافت مصادر متطابقة، أن الزوج السجين استعاد شريط جريمته، فانتابه حزن عميق أفضى به إلى حالة اكتئاب حادة، لأنه لم يجد المبررات الكافية لتفسير جريمته غير المقنعة، وكان بإمكانه أن يجد لها الحلول، لو حكم عقله واستحضر تداعيات جريمته التي حطمت كيان أسرته.

سعيد فالق (بني ملال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى