fbpx
أســــــرة

الخوف من الفشل يقتل الطموح

 نصائح بالتفكير بشكل إيجابي وتحديد السيناريوهات السيئة

  يتوقف طموح الكثير من الأشخاص، ويفضلون التخلي عن أحلامهم أو تأجيلها، خوفا من الفشل، الذي يقف عائقا أمام تحقيقها.
ولتجاوز هذا المشكل، يضع الاختصاصيون، مجموعة من النصائح، من الممكن أن تساعد على وضع حد للخوف من الفشل، منها محاولة تعريفه، وهل يعتبره الشخص استسلامت لشيء ما أو عدم تحقيق النتيجة المرجوة ضمن إطار زمني متوقع.
ويوضح الاختصاصيون، حسب ما جاء في تقارير، أن التعريف الذي يضعه الشخص للفشل، يحدد معنى النجاح بالنسبة إليه، من أجل ذلك، لابد من الوضوح عند تعريف الفشل، مع التفكير في الاختلافات بين ما حققه وما يريد تحقيقه، حتى يتمكن من إعادة تأهيل جهوده المستقبلية للوصول لأهدافه المختلفة.
ومن بين النصائح التي يضعها الاختصاصيون، لتجاوز مشكل الخوف من الفشل، التفكير بشكل إيجابي، مع الأخذ بعين الاعتبار أن الحديث مع النفس والحوار الداخلي، يؤثران على كيفية التفاعل والتصرف في الحياة، فكما أن للحديث السلبي مع الذات، أثرا سلبيا على تحقيق النجاح، فإن الحديث الإيجابي له أثر ايجابي على التحفيز الداخلي ودفع الشخص نحو النجاح وتخطي الفشل.
وجاء في التقارير ذاتها، أنه من المهم أن يحرص الشخص، على تحديد السيناريوهات السيئة التي يمكن أن تحدث في الحياة، مع الاقتناع بفكرة أن حدوثها، لا يعني نهاية العالم، فقد يكون الفشل هو بداية النجاح، وحافزا لاتخاذ قرار بتغيير الإستراتيجية الشخصية وإيجاد أسباب الفشل من أجل تعديل الأخطاء، وإحداث نقطة حديثة للانطلاق نحو شيء جديد.
وفي الوقت الذي يعتبر فيه الخوف من الفشل من أكبر معيقات النجاح، ينصح الاختصاصيون بطلب الدعم، الأمر الذي يساعد على تعزيز ثقة الإنسان بنفسه، ويساعده في الحصول على النصائح المفيدة والمختلفة، والتفكير بموضوعية والحصول على المساعدة وتقليل الشعور من الخوف من الفشل بسبب الوحدة.
ويشدد الاختصاصيون على تجنب التسرع في الحكم على المواقف المختلفة وتوصيفها على أنها فشل، الشيء الذي يعد من مشاكل إدراك معنى الفشل لدى الناس، قبل أن ينصحوا بالنظر إلى الفشل من زاوية أوسع. ومن المهم عدم تحميل الآخرين أسباب الفشل وجعلهم شماعة للركون إليها، وعدم تعليق أسباب الفشل على الآخرين، ما يجعل من الفشل تجربة غير مفيدة، بينما يجب أن تكون حافزا لمزيد من التجارب التي تحمل فرصا للنجاح، مع تحليل مسببات الفشل بشفافية، وتدارك هذه الأسباب في أي تجارب جديدة.

 إيمان رضيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى