fbpx
الرياضة

رسالة رياضية:أندية “الويكلو”

سيكبد قرار إجراء المباريات بدون جمهور، الأندية الوطنية، خسائر مالية كبيرة، خصوصا الأندية المعروفة، بقاعدتها الجماهيرية الواسعة.
وإضافة إلى الخسائر المباشرة، المتمثلة في إلغاء عملية بيع التذاكر، فإن هناك خسائر أخرى غير مباشرة، إذ لا أحد يضمن التزام المحتضنين والمستشهرين بعقودهم مع الأندية المتعاقدة معهم، كما يصعب على الفرق إبرام عقود احتضان واستشهار جديدة، إذا استمر الوضع الحالي.
هذا يعني أن الأندية تحتاج إلى مواكبة من قبل الجامعة، لمساعدتها على تدبير المرحلة الحالية، خصوصا في ما يتعلق بقدرتها على الالتزام بصرف أجور لاعبيها ومدربيها ومستخدميها.
لكن السؤال الذي يمكن طرحه هو كيف ستتم هذه المواكبة؟ سيما أن جل الأندية تعاني مشاكل في التدبير، وغياب الشفافية والوضوح، في تقديم الحسابات، إضافة إلى وجود خلل كبير في ترتيب أولويات الإنفاق، إذ تنفق أغلب الفرق أموالها على الانتدابات والصفقات، على حساب الاستثمار في التكوين، وتنمية موارد النادي، وتحسين صورته، واحترام التزاماته، مع لاعبيه ومدربيه ومستخدميه.
وتملك كرة القدم الوطنية فرصا كبيرة للوصول إلى مصادر أخرى للتمويل، مثل النقل التلفزيوني وصندوق تنمية الرياضة، لكن الأهم من كل هذا هو تغيير أساليب التسيير، لدى كثير من الفرق، التي أغرقها مسيروها في الديون والعقود، حتى بحضور الجمهور، فما بالك بدونه؟
عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى