fbpx
اذاعة وتلفزيون

تغييرات في شبكة “الثقافية”

بن الشريف قال إن القناة تواجه عدة تحديات لتقديم برامج مقنعة

اعتمدت قناة “الثقافية” شبكة برامجية جديدة حرصا منها على الاضطلاع بأدوار الخدمة العمومية في مجال الإعلام الثقافي، عبر مواكبة الدينامية الثقافية للمغرب وعبر تثمين غناها الثقافي المتنوع.
وقـــال عبـــد الصمد بن الشريف، مدير قناة “الثقافية” خلال كلمته على هامش الاحتفال بمرور 15 سنة، على انطلاقها، والتي خلالها تم الكشف عن شبكــة برامج جديـــدة إن “الاحتفـــال بها لا يمكن حصره واختـــزاله فقـــط في مشاعـــر الارتيــاح والفـــرح، التي قـــد تغمر العاملين بها، بل هـــــو مناسبــة لمساءلـــة الذات وتطــويقهــا بمجموعة من الأسئلة المستفــزة بالمعنى الإيجابـــي والمرتبطـــة بالرهانــات والتحديات، التي يمكــــن مواجهتها فـــــي بناء وترسيخ أي مشـــروع، خاصــة إذا كــــان الأمر يتعلق بقناة تلفزيونيــة مطالبــة بتقــديم عرض مقنــع ومبــدع ومتنوع، وقـــادر على إثارة اهتمـــام شرائـــح أساسيــة من المجتمع المغربي، وفي طليعتها النخبـــة الثقافيـــة الدينامــو المحــرك للمجموعة الوطنيــة، والقاطــرة التي تقف تاريخيا وراء التحولات العميقة على عدة مستويات، والانتقالات الجــــوهريـــة في مختلف المجالات، والقطاعات المؤسسة للفكر العقلاني والقيم الإيجابية والعلاقات التعاقدية”.
وأضاف بن الشريف أن قناة “الثقافية” ترسم هدفا لها “التوجه إلى فضول المشاهدين وقدرتهم على التفاعل والحلم مع ما يتطلبه ذلك من احترام لذكائهم. منطلقة من هدف مركزي، يكمن في الإجابة عن انتظار اتهم وتلبية حاجياتهم الثقافية وتوفير مساحات للتعبير عن مشاعرهم”.
وتأكيدا لشعار “الالتزام والإشعاع الثقافي المستمر” بمناسبة تخليد الذكرى 15 لإطلاقها وجعله بؤرة شبكة برامجها ورهاناتها الاستراتيجية، يقول بن الشريف، فإن “الثقافية” تتطلع إلى تقديم برامج منسجمة ومتكاملة، تجمع بين الوثائقي والحواري، لتساهم من خلالها كما نص على ذلك دفتر التحملات، في فتح وتوسيع فضاءات للتعبير والنقاش حول القضايا الثقافية، الفنية والفكرية، المحلية، الجهوية والعالمية وتثمين القيم والثقافة المغربية الإنسانية.
يشار إلى أن انطلاق بث “الرابعة” كان في فبراير 2005، باعتبارها أول قناة موضوعاتية مغربية، تعنى بالتربية والثقافة، كما تنوعت برامجها بين إنتاج خارجي وداخلي أسند إلى طاقم محدود من الإعلاميين الشباب، قبل الانتقال إلى الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون مطلع 2006، ليتوسع أفراد الطاقم وتتوسع معه الشبكة البرامجية.

أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى