fbpx
الرياضة

ويكلو “كورونا”… طرق التطبيق

5 مسيرين و20 لاعبا من كل فريق والإعلاميون المعتمدون وحدهم مسموح لهم بالحضور

سيطبق قرار إجراء المباريات المتبقية من الموسم الكروي الجاري بدون جمهور، بسبب وباء “كورونا”، بمقتضيات “الويكلو”، المنصوص عليها في قانون المنافسات بالجامعة الملكية المغربية لكرة القدم.
وعممت العصبة الاحترافية دورية على الأندية التابعة لها تخبرها بالمسطرة التي ستتبع في تطبيق قرار اللعب بدون جمهور.

هؤلاء مسموح لهم بالحضور

سيسمح بالحضور لخمسة مسيرين من كل فريق في كل مباراة، يتم اعتمادهم، تحت إشراف مراقبي المباريات، وفق المقتضيات المعتمد عادة في “الويكلو»، حسب الفصلين 31 و52 من قانون المنافسات.
وإضافة إلى المسيرين الخمسة من كل فريق، يسمح بالحضور لأطقم الحكام، وممثلي الجامعة، أو العصبة المعتمدين، وطاقم الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون، والشركة المختصة في تقنية «الفار”، والتقنيين والعمال المعتمدين.
وتقرر السماح للإعلاميين بالحضور، شريطة إنجاز مسطرة الاعتماد، الجاري بها العمل.
وإضافة إلى هؤلاء، يحدد الفصل 31 من قانون المنافسات الأشخاص المسموح لهم بالحضور بالنسبة إلى بطولة القسمين الأول والثاني والقسم الوطني هواة، وهم المدرب، والمدرب المساعد، والمعد البدني، ومدرب الحراس، والطبيب والمساعد الطبي، والإداري أو من ينوب عنه شريطة أن يكون معتمدا، والمسؤول عن الأمتعة.
وبخصوص بطولة الهواة، والكرة النسوية، سيسمح بالحضور للمدرب، والمدرب المساعد أو المعد البدني، ومدرب حراس المرمى، والطبيب والمساعد الطبي، والإداري أو من ينوب عنه إذا كان معتمدا، والمسؤول عن الأمتعة.
وفي كرة القدم داخل القاعة، ينص القانون على حضور المدرب والمدرب المساعد، أو المعد البدني، أو مدرب الحراس، والطبيب والمساعد الطبي والإداري، أو من ينوب عنه إذا كان معتمدا.
ويتعين على هؤلاء الإدلاء بالرخصة الجامعية.

ماذا لو حضر الجمهور؟

يعطي القانون لحكم المباراة الصلاحية في عدم إعطاء انطلاقتها، إذا حضر أشخاص غير مرخص لهم.
وينص القانون على أنه إذا مرت 15 دقيقة، ولم يغادر الأشخاص الغرباء الميدان، يتعين على الحكم إلغاء المباراة، بشكل تلقائي، وتتولى اللجنة التأديبية البت في الملف.
ويعتبر الفصل 52 من قانون المنافسات، الفريق المستضيف مسؤولا عن أي إخلال بقرار «الويكلو»، ويتعرض للعقوبات المنصوص عليها في قانون المنافسات، وأبرزها خسارة المباراة، طبقا للمادة 54.

كم عدد اللاعبين؟

يسمح بحضور 20 لاعبا من كل فريق في كل مباراة، بالنسبة إلى القسمين الأول والثاني والقسم الوطني هواة، ضمنهم 11 لاعبا أساسيا، وسبعة لاعبين احتياطيين.
وفي بطولة الهواة، والبطولة النسوية، يسمح بولوج الملعب لسبعة لاعبين احتياطيين، إضافة إلى اللاعبين الأساسيين.

جامعو الكرات والعمال

يسمح القانون بحضور جامعي الكرات وعمال الملعب والمسؤولين عن حفظ النظام.
ويحدد القانون عدد جامعي الكرات المسموح بحضورهم في 14 على أقصى تقدير، وأن يكون سنهم 16 سنة وما فوق، مع تسجيل أسمائهم لدى مراقب المباراة ويكونون تحت مسؤولية إداري النادي، ويرتدون بذلات، أو أقمصة مغايرة لألوان اللاعبين.

الصغار أيضا يلعبون دون جمهور

إضافة إلى مباريات القسمين الأول والثاني، سيسري قرار اللعب بدون جمهور على بطولات الفئات الصغرى، التي تنظم تحت إشراف الجامعة والعصبة الاحترافية.
وكشفت مصادر مطلعة أن تعليمات صدرت إلى مسؤولي الأندية والحكام والمناديب والسلطات المحلية لمنع الجمهور من الحضور.

عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى