fbpx
حوادث

حقيبة مخدرات بالمنطقة العسكرية بين لجراف

فتحت مصالح الأمن ا التابعة للمنطقة الإقليمية بالسعيدية أخيرا، تحقيقا قضائيا بالتنسيق مع الفرقة الولائية للشرطة القضائية بولاية أمن وجدة، بعد حجز كمية مهمة من مخدر الشيرا على مستوى النقطة الحدودية (بين لجراف)، الفاصلة بين المغرب والجزائر، بعدما تمكنت عناصر تابعة للقوات المسلحة الملكية المكلفة بحراسة الشريط الحدودي الفاصل بين المغرب والجزائر، ليلة الجمعة الماضي، من إحباط محاولة تهريب هذه المخدرات نحو القطر الجزائري على مستوى هذه النقطة الحساسة الواقعة ضواحي مدخل السعيدية، ووفق معلومات حصلت عليها “الصباح” فإن المصالح العسكرية المذكورة، تمكنت من حجز هذه الكمية بعدما تم تفتيش ممر عسكري ممنوع، خلال دورية تفتيش اعتيادية، لتنتبه إلى حقيبة مشبوهة من النوع الكبير كانت تبدو أنها مخبأة بشكل سريع، إذ تبين أن بها حوالي 30 كيلوغراما من هذه البضاعة ، حيث كان أصحابها يتحينون الوقت المناسب لتهريبها نحو الضفة الأخرى لنهر “كيس” الفاصل بين البلدين.
وأشار مصدر”الصباح” إلى أن عناصر الشرطة القضائية بالسعيدية، بتنسيق مع الأمن الولائي بوجدة فتحت تحقيقا في الموضوع للوصول إلى جميع المشتبه تورطهم في القضية، خصوصا أن بوادر وجود أجانب في العمليات الأخيرة يحتم رفع درجة التنسيق الأمني في الموضوع. وتأتي هذه العملية الأمنية في وقت غير بعيد، عن نجاح عناصر الشرطة القضائية بالسعيدية ووجدة في إيقاف خمسة أشخاص يشتبه ارتباطهم بشبكة إجرامية تنشط في مجال الاتجار الدولي في المخدرات والمؤثرات العقلية، بناء على معلومات وفرتها “ديستي” في حينه ،مكنت من إحباط عملية التهريب وحجزت لدى الموقوفين، آنذاك ثلاث سيارات تحمل كمية كبيرة من مخدر الشيرا تقدر بحوالي خمسمائة وسبعين كيلوغراما، كانت معدة للتهريب صوب الجزائر .
محمد المرابطي (وجدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى