خاص

سحر الصوت في الشعر

الباحث العراقي البريسم يقدم إصدارا جديدا يطبق منهج النقد الصوتي

حل الكاتب والناقد العراقي قاسم البريسم، أول أمس (السبت)، ضيفا على فعاليات المعرض الدولي للكتاب والنشر من خلال كتاب جديد بعنوان “سحر الصوت ودهشة الدلالة” الصادر عن منشورات “إفريقيا الشرق”.
الكاتب العراقي، المقيم ما بين لندن والمغرب، يناقش في كتابه الجديد قضايا جوهرية في الشعر العربي، أهمها: مصادر تشكيل الإيقاع في الشعر والنثر، وهل أن الإيقاع يأتي من الوزن في الشعر أم من الطبيعة الفيزيائية لأصوات الكلمات ونوعية المقاطع التي تشكلها؟ ومن أين يأتي إيقاع النثر، وكيف يتشكل؟.
كما يتناول الكتاب الذي يحمل عنوانا فرعيا “قراءات نقدية في شعر عبد الوهاب البياتي وسعدي يوسف وصلاح نيازي” قضايا أخرى وهي القافية والروي، وأين يمكن أن نصنفهما، هل ضمن تصنيف العرب والذين ساروا على نهجهم، بأنهما ضمن مكونات الإيقاع الخارجي، أم ضمن بنية الكلمة العربية وإيقاعها الداخلي؟.
وحاول أستاذ علم الأصوات بجامعة لندن سابقا، تتبع بنية إيقاع الشعر عبر أجهزة تقنية مختصة توضع أهمية تشكيل الكلام من حيث نوعية المفردات، وطبيعة المقاطع الصوتية وحالة الجهر والهمس في السلسلة المنطوقة وتأثيرها على درجة الوضوح السمعي sonority، الذي يلعب دورا جوهريا في موسيقى الشعر والإيقاع.
ومن الخلاصات التي توصل إليها الباحث المختص في علم الأصوات النطقي والفيزيائي السمعي بجامعة إكستر البريطانية سابقا، كشف التناقض بين المقطع العروضي، الذي بنى عليه الخليل بن أحمد الفراهيدي، ونظام الأوزان الشعرية، وبين المقطع الصوتي الذي تبنى عليه اللغة العربية.
كما حاول البريسم تصحيح بعض الاعتقادات، التي ترى أن الإيقاع يأتي من الوزن الشعري، كما سعى البحث إلى تصحيح ما كان سائدا في الدراسات التقليدية، من أن القافية والروي، يعدان من مكونات ما أطلق عليه الإيقاع الخارجي، وهو ما فصل فيه القول في ثنايا الكتاب من خلال نماذج تطبيقية ودراسات نقدية في شعر عبد الوهاب البياتي وسعدي يوسف وصلاح نيازي.
وجدير بالإشارة إلى أن قاسم البريسم سبق أن درّس علم الأصوات بجامعة البصرة بالعراق، كما درّس علم الأصوات واللسانيات الحديثة بجامعتي الزيتونة بالأردن والحسن الثاني بالبيضاء، وفي رصيده عدد من الكتب والدراسات منها “شعر لقيط بن يعمر الإيادي.. دراسة صوتية” و”منهج النقد الصوتي في تحليل الخطاب الشعري” و”علم الصوت العربي في ضوء الدراسات الصوتية الحديثة” و”الشرارة والرماد” و”التوليد الدلالي في الشعر” و”الصورة الصوتية في شعر السياب”.

عزيز المجدوب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق