اذاعة وتلفزيون

نزيف استقالات بـ “دار البريهي”

قبول استقالتي مهندسين ومشاكل مستمرة بمديرية البث

يهدد عدد من المهندسين بمديرية البث بالشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون، باستقالة جماعية، حسب ما أكدته مصادر في تصريحها ل”الصباح”، احتجاجا على مجموعة من الأمور، من بينها ظروف العمل وعدم التزام الإدارة بملفهم المطلبي.
وأوضحت المصادر ذاتها أنه من بين مطالب هؤلاء المهندسين تسوية وضعيتهم في إطار سلم الترقية على غرار باقي المهندسين التابعين لقطاعات أخرى، والذين يعملون في مؤسسات تابعة للقطاع العمومي، إلى جانب عدم إقصائهم من مناصب المسؤوليات التي يتم إسنادها دون فتح المجال أمامهم.
وأضافت المصادر ذاتها أن إدارة الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون وافقت على طلبين للاستقالة تقدم بهما مهندسان تابعان للإذاعة خلال الفترة الماضية، ليتم إعفاؤهما من منصبي السهر على صيانة آليات الإذاعة، واستغلال الاستوديوهات في ما يتعلق بتوقيت تسجيل البرامج.
واسترسلت المصادر ذاتها أن المهندسين الذين يهددون بتقديم استقالتهم يعملون بمديرية البث للإذاعة والتلفزيون، حيث يسهرون على ضمان بث والاستماع إلى برامجها عبر مختلف جهات المغرب وخارج أرض الوطن.
يذكر أن جمعية مهندسي الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون نظمت في وقت سابق وقفة أمام مقرها احتجاجا على التماطل في تسوية ملفها المطلبي، بعد عــدم التزام إدارة “دار البريهي” بتعهد سابق يتجلى في إيجاد حل للملف بعد عدة رسائل للجمعية منذ 2012 وسلسلة من الاجتماعات.
وتمت الوقفــة بحضور مهندسين من إدارة الشركــة بالربــاط والمحطــات الإذاعية الجهـــوية التابعــة لها، الذين طالبــوا بتسوية وضعيتهم إســوة بنظرائهم في الوظيفــة العموميــة وبتطبيق المرسوم 2.11.471 رغم الرسائل العديدة التي أرسلت في الموضوع منذ 2012 مرورا باجتماعات ووقفات من أجل التعريف ولفت الانتباه ورغم تعهــد الإدارة في شخص الرئيس المدير العام بإيجاد حل للملف، الذي يعتبرون أنه استغرق وقتا طويلا.
وذكــرت الجمعيــة ذاتها في بلاغ سابق لها “للأسف إلى حد الآن مازالت الإدارة تماطــل وتعطي حججا واهية مردودا عليها، علما أن زملاءنا الملحقين بالشركة استفادوا من الترقية إلى رتبة مهندس ممتاز”.
أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق