الرياضة

عماري يمهد للاستيلاء على مركب جديد

احتقان بمستخدمي وجمعيات نادي الفروسية بسيدي عثمان قبل تفويته لـ «كازا إيفنت»

يمهد عبد العزيز عماري، رئيس مجلس جماعة البيضاء، الطريق أمام شركة «كازا إيفنت» لكي تبسط يدها على المجمع الرياضي للفروسية بمقاطعة سيدي عثمان، حسب تصريحه في دورة فبراير، حين طرح نقطة في جدول أعمال الدورة تتضمن الدراسة والتصويت على مشروع اتفاقية لإشراف الشركة على تدبير المركب.
وقال عبد العزيز عماري إن المركب يتم تدبيره من قبل جمعيات، دون أي سند قانوني، وإن عملية الإشراف ستتم عبر مرحلة انتقالية، من أجل ضمان حقوق المنخرطين.
واستغربت مصادر من النادي تصريحات العمدة، متهمة إياه بالسعي للاستيلاء على المركب، الذي تشرف عليه جمعية أسست منذ 30 سنة، وفق الظهير الملكي لسنة 1958 المنظم للجمعيات، وتنظم جموعها العامة، وفق القانون، بحضور السلطات المختصة، وتعمل على نشر تقاريرها المالية والأدبية سنويا.
وأضافت المصادر نفسها أن الجمعية قامت باستثمارات كبرى داخل المركب الممتد على تسعة هكتارات، والذي يعتبر في وثائق المجلس، عبارة عن أرض عارية، لكنه أصبح يضم عددا من القاعات والملاعب، وفروعا لعدد من الرياضات، كالفروسية والتنس والكراطي والسباحة وألعاب القوى وكرة القدم والأيروبيك، ومسبحا نصف أولمبي، وملعبا للفروسية، يحتضن تصفيات كأس العرش للفروسية، تحت الإشراف المباشر للجامعة الملكية المغربية للفروسية.
وزادت المصادر نفسها أن المركب الذي يوفر مناصب شغل لأزيد من 50 أسرة، تتمتع بجميع الحقوق الاجتماعية، ويستقطب 1600 منخرط من كل الأعمار، كما يوضع رهن إشارة عدد من جمعيات المجتمع المدني والجمعيات الخيرية وجمعيات الأحياء بالمجان.
وختمت المصادر أن المجلس يسعى إلى وضع اليد على العقار وتفويته ل»كازا إيفنت»، دون سند قانوني، وتشريد عمال المركب، وإعدام الجمعية المشرفة عليه، والتي تعمل تطوعيا.

عبد الإله المتقي

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق