الرياضة

تغييرات بالفتح بعد رحيل الركراكي

تعيين «جندي الخفاء» مديرا رياضيا والسنغالي ديمبا مديرا للتكوين

عين الفتح الرياضي الإطار الوطني عادل المتني، مديرا رياضيا للفريق، بعد التغييرات التي عرفتها الإدارة التقنية، ورحيل المدرب وليد الركراكي، وتعيين مصطفى الخلفي خلفا له، على رأس الفريق الأول.
وعلمت «الصباح» أن مسؤولي الفتح وافقوا على ملتمس تقدم به حمزة حجوي، الرئيس المنتدب لفرع كرة القدم، بتعيين المتني مديرا رياضيا، بعد أن اشتغل مديرا للتكوين بأكاديمية الفريق، وساهم في اكتشاف مجموعة من اللاعبين الشباب، بعضهم يلعب للفريق الأول حاليا، والبعض الآخر التحق بأندية أخرى.
وظل المتني، الذي وصفته مصادر من الفريق بجندي الخفاء، بعيدا عن الأضواء، ويشتغل في الظل، إذ كان وراء اكتشاف عدد كبير من اللاعبين، وتطوير مستوى التكوين بالنادي، ومساعدة المدربين، في مختلف الفئات، والتنسيق بينهم.
وأثبت المتني وفاءه للفتح، رغم أنه كان مطلوبا في عدد من الأندية الوطنية.
ويولي الفتح أهمية كبيرة للتكوين بأكاديمية الفريق، إذ ساهم في إبراز موهبة مجموعة من اللاعبين في السنوات الأخيرة، أبرزهم بدر بولهرود، الذي يلعب في الدوري الإسباني، ومحمد فوزير، الممارس بالدوري السعودي.
ويرغب المسؤولون في أن يساهم المتني في إلحاق مجموعة من لاعبي الأكاديمية بالفريق الأول، من أجل إنزال الإستراتيجية التي دافع عنها في كرة القدم الوطنية، وعدم الاعتماد على اللاعبين الجاهزين بشكل كبير، وتقليص عدد التعاقدات الخارجية. واضطر الفريق الرباطي إلى تعيين السنغالي ديمبا مباي، مديرا للتكوين، بعد أن اشتغل مساعدا لعادل المتني في المديرية المذكورة، إذ تعاقد الفريق معه منذ سنوات، حيث كان يشغل مدربا لفريق جينراسيون فوت بالسنغال، قبل أن يتعاقد معه الفريق.

صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق