fbpx
أســــــرة

متى تستبدل هاتفك الذكي ؟

لا توجد وصفة سحرية تستطيع من خلالها معرفة الوقت المناسب لتغيير الهاتف الذكي، لكن هناك بعض المعايير والنصائح، التي يمكن أن ترسم لك صورة واسعة عندما ترغب في استبدال هاتفك الذكي، من بينها بطء نظام التشغيل ورفض المصنع إصدار تحديث جديد للنظام. ولعل استغراق الجهاز وقتا طويلا للاستجابة لضغطاتك بعد إجراء مكالمة، أو الانتقال من تطبيق “واتساب” إلى “فيسبوك”، أو توقف تحديثاته، دليل كاف على أنك بحاجة إلى تغيير هاتفك الذكي، لأنه يصبح أكثر عرضة للهجمات.
ومن المعروف أن البطارية في أي جهاز إلكتروني لها عمر معين، كلما استخدمته أكثر قلت كفاءته بمرور الوقت، لذلك فإن ضعف بطارية هاتفك والحاجة إلى استبدالها، يعد هو الآخر دافعا لاقتناء جهاز جديد، بدل تغييرها في كل مرة، بالإضافة إلى تدني جودة جودة الصور ومقاطع الفيديو، بسبب ضغط النظام أو خدش عدسة الهاتف أو ارتطامها.
بالمقابل، فإن نفاد مساحة التخزين على جهازك، لا يعني بالضرورة الركض إلى المركز التجاري لشراء هاتف جديد، بل بإمكانك الاقتصار على حفظ الصور أو مقاطع الفيديو أو تثبيت المزيد من التطبيقات من خلال توسيع الذاكرة الداخلية للجهاز، أو ببساطة عن طريق تنظيف وحذف الملفات والتطبيقات التي لا تستخدمها أو تحتاج إليها.
وإليك نصيحة ذهبية قد تجعلك توفر الكثير، ألا وهي عدم التسرع وشراء الهاتف الأكثر سعرا أو الأعلى في الإمكانيات أو الأحدث ظهورا، لأنه قد يكون خيارا خاطئا وليس ذكيا، بل انتظر لبضعة أشهر، وشاهد الهواتف التي لا تباع بشكل جيد، لأنها ستكون موضوع خصومات كبيرة.

يسرى عويفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق