الأولى

اختلالات تطيح بشباط

التحقيق مع عمدة فاس السابق حول ملفات النقل والنظافة والبنايات المهددة بالانهيار

صدرت أوامر قضائية بالاستماع إلى حميد شباط، الأمين العام السابق لحزب الاستقلال، في شأن اختلالات همت 3 قطاعات في فترة توليه رئاسة جماعة فاس، خاصة النقل والنظافة والبنايات المهددة بالانهيار بالمدينة العتيقة، موازاة مع التحقيق الجاري في تزوير تصاميم المعروض أمام قاضي التحقيق المكلف بالجرائم المالية، في جلسة مرتقبة صباح 23 مارس المقبل.
ويستدعى عمدة فاس السابق، على عنوان سكناه بحي بنسودة بفاس، ما قد يتعثر معه تبليغه من قبل الجهة الأمنية المكلفة، خاصة أنه يقيم منذ شهور بتركيا ولم يعد إلى أرض الوطن رغم وفاة أخته الكبرى التي لم يحضر جنازتها بتازة، كما عقيقة حفيدته، فيما لم تستبعد المصادر احتمال اللجوء لمساطر قانونية في حال تخلفه عن الحضور للاستماع إليه في المسطرة الجديدة.
وأوضحت المصادر أن الوكيل العام أمر الفرقة الجهوية للشرطة القضائية بولاية أمن المدينة، باستدعاء شباط والبحث معه على خلفية تمديد عقدة شركة للنظافة مفوت لها تدبير القطاع بالمدينة، كما شركة للنقل الحضري للتثبت من مدى احترامهما لدفتر التحملات، والظروف التي استفادت فيها جمعية أسسها ومقربون منه، من أموال عمومية في ملف الدور الآيلة للانهيار. وأسس شباط ومسؤولون محليون، جمعية مولاي إدريس للتضامن، حصلت على تمويل من الحكومة لترميم مبان مهددة بالانهيار واستفادت من دعم وتبرعات لتمويل أنشطتها، إذ اضطلعت بدور إحصاء تلك المباني عن طريق مكاتب للدراسات، وتعهدت بإصلاح 500 منزل بداعي التغلب على السكن المهدد بالانهيار الذي يشكل وصمة عار على وجه المدينة العتيقة لفاس.
ويشكل النقل الحضري والنظافة المفوض تدبيرهما لشركتين منذ سنوات مددت، موضوعين يساءل عنهما عمدة فاس السابق الذي رفض حزبه إحالة استقالته من البرلمان، على مجلس النواب للبت فيها، ما سيفسح المجال لدخول السلفي السابق عبد الوهاب رفيقي الملقب ب”أبي حفص” لهذه القبة باعتباره ثاني لائحة شباط في دائرة فاس الشمالية.
استدعاء شباط والتحقيق معه جاءا عقب الضجة التي خلفها ملف التصميم المزور المعروض على أنظار قاضي التحقيق محمد الطويلب، الذي يحقق مع 19 مشتبها فيهم بينهم رئيس سابق لقسم التعمير والبيئة بالولاية، وبرلماني سابق ترأس قسم التعمير بالجماعة، ومستشار استقلالي بمقاطعة المرينيين، ومنعشون عقاريون أصحاب مشاريع سكنية حازوا بعض تلك التصاميم.
حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق