fbpx
الرياضة

جرائم الأموال تستعين بتقرير ضد جامعة السلة

المرصد المغربي لحماية المال العام دعا جطو إلى افتحاص مالية الجامعة

ضمت غرفة جرائم الأموال بالرباط تقرير الخبير القضائي حول مالية الجامعة الملكية المغربية لكرة السلة، إلى ملف متابعة مصطفى أوراش، الرئيس السابق للجامعة.
وعلمت «الصباح» أن غرفة جرائم الأموال استجابت لطلب المشتكيين حسن شملال ونور الدين بلعوباد، العضوين السابقين بجامعة السلة، بإضافة تقرير الخبير القضائي الذي عينته المحكمة الإدارية، بناء على طلب من وزارة الشباب والرياضة، الذي رصد مجموعة من الاختلالات الخطيرة في مالية الجامعة في ثلاث سنوات الأخيرة.
وقررت غرفة جرائم الأموال إضافة التقرير المذكور إلى ملف التحقيق، الموضوع لديها منذ أزيد من ثلاث سنوات، إذ شمل افتحاصا لمالية الجامعة، خلال الفترة التي تولى فيها أوراش مسؤولية تسيير الجامعة، ورصد الكثير من الاختلالات، أضيفت إلى الاختلالات المرصودة في عملية الافتحاص، التي أجراها مكتب خبرة دولي.
وإلى جانب الإجراء المذكور، دعا المرصد المغربي لحماية المال العام المجلس الأعلى للحسابات لانتداب قضاة من أجل افتحاص مالية الجامعة، انطلاقا من تقرير الخبرة المنجز خلال الولاية التي تولى فيها أوراش المسؤولية.
وتوصل المجلس الأعلى للحسابات بتقرير مكتب الافتحاص الدولي، كما أن المحكمة الإدارية توصلت بتقرير الخبير القضائي، غير أنه لم يقم بأي إجراء إلى حدود الآن، الشيء الذي دفع المرصد المغربي لمطالبته بالتحرك، واصفا المرحلة التي أشرف فيها أوراش على الجامعة بالكارثية، سيما أن وزارة الشباب والرياضة بادرت إلى استبعاده من المسؤولية، وتعيين لجنة مؤقتة لتدبير شؤون الجامعة.
وكشف تقرير الخبير القضائي اختلالات في التسيير، ورصد تبذيرا للمال العام بطرق عشوائية، حسب المرصد المغربي لحماية المال العام، الشيء الذي دفعه إلى مطالبة إدريس جطو، رئيس المجلس الأعلى للحسابات، بالتدخل بشكل فوري، لإتمام المهمة التي أنجزتها وزارة الشباب والرياضة.
وتضمن التقرير افتحاص مالية جامعة السلة، مواسم 2016 – 2017 و2017 – 2018 و2018 – 2019، وهي الفترة التي تميزت بمشاكل مالية كبيرة.
صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى