fbpx
مجتمع

الصيادلة يصعدون

قررت كنفدرالية نقابات صيادلة المغرب تنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر وزارة الصحة بالرباط، حددت تاريخها في 10 فبراير الجاري، تنديدا بـ”سياسة اللامبالاة التي تنهجها الوزارة تجاه الأوضاع المتدهورة للصيدليات”.
وأوضحت الكنفدرالية، في بلاغ لها تتوفر “الصباح” على نسخة منه، أن قرار التصعيد جاء تعبيرا عن “السخط والاحتقان” المتزايد لدى الصيادلة، بسبب “تأكيد تراجع الوزارة على التزاماتها السابقة في تنزيل توصيات اللجنة المشتركة مع الوزير السابق، أنس الدكالي، والخاصة بإصلاح القطاع”، بالإضافة إلى “قطعها لكل وسائل التواصل مع التمثيليات المهنية للصيادلة، ونهج سياسة الآذان الصماء تجاه القضايا المصيرية للمهنيين بالقطاع”.
من جهته، أكد الدكتور محمد الحبابي، رئيس الكنفدرالية، خلال ندوة نظمها اﻹئتلاف الوطني لصيادلة العدالة والتنمية، السبت الماضي، أن عدم أجرأة ما تم التوصل إليه خلال عمل اللجان المشتركة بينهم وبين الوزارة الوصية، و”نية تجاهل كل ما تم الاتفاق عليه، لإعادة كل العمل الذي تم القيام به إلى نقطة الصفر، سيكون فتيل اندلاع احتجاجات طويلة سيخوضها الصيادلة، يمكن أن تصل إلى المطالبة بتحكيم ملكي في الملف”، مشيرا إلى أن أيت الطالب، وزير الصحة، “يحاول بشكل مباشر نسف عمل الصيادلة”، من خلال دعوته المباشرة إلى بيع الأدوية في المصحات ومنع بيع أدوية السرطان في الصيدليات، بدعوى أنها “باهظة الثمن”.
وشدد لحبابي على ضرورة مراجعة مرسوم أثمنة الأدوية، الذي تم تنزيله بدعوى “تسهيل ولوج المواطن للدواء”، في حين أنه “قام بعكس ذلك، وخرب مهنة الصيدلة وأضر بالموزعين، ودمر الاستثمار الأجنبي في المغرب”.
ي . ع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى