fbpx
الرياضة

رسالة رياضية: دروس “الماص”

يبدو أن المغرب الفاسي استفاد كثيرا من دروس السنوات الماضية، التي ظل ينافس فيها على الصعود إلى القسم الأول حتى آخر لحظة، دون أن يناله.
كما أن الفترة التي قضاها رئيسه إسماعيل الجامعي في المكاتب المسيرة السابقة، كانت بمثابة مرحلة بالنسبة إليه، تلقى فيها عدة صفعات، وصدمات قاسية، لكنه تعلم منها كثيرا، خصوصا في الموسم الماضي، الذي خسر فيه الفريق الصعود في الدورة قبل الأخيرة.
وأول خطأ صححه المغرب الفاسي، هو مشكل الانتدابات والاستقرار التقني، إذ أنها المرة الأولى التي لم يقم فيها الفريق بانتدابات كبيرة وسط الموسم، بعدما انتدب 11 لاعبا، وسرح 10، في الانتقالات الشتوية الموسم الماضي.
ورغم تغيير الطاقم التقني، فإن الفريق حافظ على المجموعة نفسها التي بدأت الموسم مع المدرب السابق سمير يعيش.
وأدرك المغرب الفاسي أنه لا يمكنه الصعود بدون دعم جمهوره، لذلك خفض ثمن التذاكر إلى خمسة دراهم، فقرب الفريق من مشجعيه، رغم تأخر افتتاح الملعب.
وتعاقد الفريق مع المدرب منير الجعواني، وهو قرار لم يكن اعتباطيا، بالنظر إلى معرفته الجيدة بكرة القدم الوطنية، وعقلية اللاعب المغربي، وقدرته على تحفيز اللاعبين، في بطولة تجرى بعيدا عن الأضواء.
وإضافة إلى ذلك، فالجعواني كسب روح المباريات الكبرى، وأصبح يعرف كيف يدبر الضغط والمواجهات الصعبة، بعد النجاحات التي حققها في نهضة بركان، والامتحانات التي مر منها، ليصبح بالتالي الرجل المناسب، في المكان المناسب.
عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى