fbpx
الرياضة

200 متفرج في مباراة بالبطولة الاحترافية

رجاء بني ملال ينهي الذهاب بدون فوز بعد التعادل مع الزمامرة
فشل رجاء بني ملال في تحقيق أول فوز له في بطولة القسم الوطني الأول، ولم يستطع الحفاظ على تقدمه على نهضة الزمامرة خلال المباراة التي جمعتهما أول أمس (الأحد) بالملعب البلدي بوادي زم لحساب الدورة الأخيرة من مرحلة الذهاب.
وجرت المباراة أمام 200 متفرج، نصفهم من جمهور نهضة الزمامرة.
وتقدم نهضة الزمامرة في الدقيقة 16، عن طريق الوافد الجديد في مرحلة الانتقالات الشتوية محمد كمال، بعد تلقيه تمريرة محكمة من سعد اللمطي، مراوغا الحارس خالد العلوي كبير.
وأعلن كريم صبري، حكم المباراة، ضربة جزاء لصالح رجاء بني ملال دقيقتين بعد هدف نهضة الزمامرة، إثر عرقلة مدافع نهضة الزمامرة بن عبد الله لرشيد أيت حمو، نفذها عز الدين النقاب بنجاح.
وأضاف أيت حمو الهدف الثاني لرجاء بني ملال في الدقيقة 26 ،بعد تسديدة قوية، لم يتمكن ياسين الحواصلي من التصدي لها، لينهي الفريق الملالي  الشوط الأول متقدما بهدفين لواحد.
وتحسن أداء نهضة الزمامرة خلال الشوط الثاني، خصوصا بعد دخول أيوب طالب ربه، العائد من إصابة، وصنع مجموعة من الفرص، بواسطة محمد كمال وجواد الغبرة وعبد الصمد المباركي الذي تلقى بطاقة صفراء إثر احتجاجه المتكرر على حكم المباراة، فيما تراجع أداء رجاء بني ملال.
وتمكن محمد كمال من تسجيل هدف التعادل لنهضة الزمامرة، والهدف الشخصي الثاني له في الدقيقة 77، إثر خطأ في التغطية.
وأهدر لاعبو الفريقين مجموعة من الفرص السانحة للتسجيل، خصوصا الغبرة وكمال، فيما أهدر ياسين الصالحي هدفا، بعد تمريرة جانبية مركزة من سفيان طلال.
وأنذر صبري المباركي وكمال من صفوف نهضة الزمامرة، وعز الدين النقاب وسفيان طلال من رجاء بني ملال.
ورفع رجاء بني ملال رصيده إلى ثلاث نقاط في الرتبة الأخيرة بدون أي انتصار، فيما أصبح رصيد نهضة الزمامرة 17 نقطة، متمركزا في الصف العاشر.
خالد المعمري (وادي زم)

تصريحات
شيبا: المباراة درس لنا
“كنا نتوقع أن تكون المباراة صعبة، بغض النظر عن ترتيب رجاء بني ملال في أسفل الترتيب،وبحثه عن تحقيق أول فوز له. للأسف قدمنا شوطا أول سيئا، على مستوى جميع الخطوط، واستقبلت شباكنا هدفين، عكس الشوط الثاني الذي عرف تحسنا في الأداء.
المباراة درس لنا، لأن أي مواجهة تلعب على أرضية الملعب، وليس بالإحصائيات المحققة. الكل غير راض عن المستوى التقني الذي قدمناه. الفريق الملالي أتعبنا كثيرا، خصوصا على مستوى امتلاك الكرة، كما أن غياب إبراهيم البحري وهشام مرشاد وزكرياء كياني مؤثر، لأنهم يقدمون الإضافة، رغم أن اللاعبين البدلاء أبلوا البلاء الحسن، خصوصا محمد كمال، الذي تمكن من تسجيل هدفين في أول مباراة له معنا”.

مديحي: كنا نستحق الفوز
“نلعب تحت ضغط كبير، للأسف أنهينا مرحلة الذهاب دون تحقيق أي انتصار. حاولنا محاصرة عبد الصمد المباركي وسعد اللمطي في منتصف الملعب.
تلقينا هدفا بطريقة غير مقبولة، إثر خطأ في الدفاع، لكن ردت الفعل كانت سريعة، وسجلنا هدفين. للأسف خلال الشوط الثاني خانتنا اللياقة البدنية، وأغلب اللاعبين أحسوا بالتعب. نعاني كثيرا لعدم جاهزية مجموعة من اللاعبين، وسنستغل تأجيل مباراتنا أمام الرجاء، للرفع من اللياقة البدنية لبعض اللاعبين.
تلقينا هدف التعادل، وبعده قمنا بمجموعة من الفرص، لتسجيل الهدف الثالث، وأبرزها لياسين الصالحي. نستحق الفوز، للأسف المباركي كان محميا من قبل الحكم”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى