fbpx
وطنية

600 مليون من الداخلية لمؤتمر “البام”

كودار: خمسة مرشحين لأمانة الحزب واللائحة مفتوحة

قال سمير كودار، القيادي في الأصالة والمعاصرة، إن المؤتمر الرابع للحزب سيكلف ما يقارب 12 مليون درهم، نصفها من دعم للداخلية، على أن يتم جمع النصف الثاني من أعضاء الحزب، من خلال مساهمة كل جهة بـ 500 ألف درهم.
من جهة أخرى، نفى رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني الرابع لـ “البام”، أن يكون أعضاؤها منعوا سعيد الناصري، رئيس الودادي البيضاوي، والعصبة الوطنية الاحترافية لكرة القدم، من الترشح للتنافس على منصب الأمين العام.
وقال كودار، جوابا على سؤال لـ “الصباح”، في ندوة عقدها أمس (الخميس)، بالمقر المركزي للحزب، إن كل عضو له الحق أن يترشح لمنصب الأمين العام، شرط أن يكون عضوا سابقا بالمكتب السياسي، وهو شرط منصوص عليه في القانون الأساسي للحزب، الذي ستتم المصادقة عليه في المؤتمر الوطني الرابع، المزمع عقده في سابع فبراير المقبل بالجديدة.
وكشف المتحدث ذاته عن خمسة مرشحين لخلافة حكيم بنشماش، وهم عبد اللطيف وهبي، ومحمد الشيخ بيد الله، وسمير بلفقيه، وعبد السلام بوطيب، والمكي زيزي، واللائحة مفتوحة، نافيا أن يكون الحزب غير توجهه الحداثي، بغياب ترشيح نسائي.
وبخصوص توجيه الدعوات لبعض القياديين “الحراكة”، الذين غادروا أرض الوطن، مثل إلياس العماري، وعزيز بنعزوز، قال كودار إن العماري وغيره مناضلون في الحزب، ووجهت لهم الدعوة كما وجهت إلى الآخرين الذين غضبوا أثناء احتدام الصراع.
وبلغ عدد المؤتمرين الذين تم اختيارهم في الجموع العامة الانتدابية 3538 مؤتمرا، يغطون 12 جهة علاوة على تمثيلية مغاربة العالم. ومن المرتقب أن ينتخب المؤتمرون 353 عضوا في المجلس الوطني، من أصل 511، ينضاف إليهم الأعضاء بالصفة، وهم البرلمانيون، ورؤساء الجهات، والأمناء الإقليميون.
وقلل كودار من شأن الطعون المقدمة على المستويين الجهوي والمحلي، نافيا أن يعرف المؤتمر تبادل اللكمات أو الرمي بالصحون، كما حصل في أحزاب أخرى، معلنا تلقي اللجنة 38 طعنا فقط سيتم الحسم فيها.
ودعا رئيس اللجنة التحضيرية المرشحين إلى تفادي السب والقذف في حق بعضهم البعض، مستبعدا وجود ضغط من جهة ما، لدعم ترشيح ضد آخر، مضيفا أن الحزب يعرف، لأول مرة، نقاشا ساخنا، وديمقراطية حقيقية، يلجأ إليها المرشحون لتحقيق الفوز، إذ لحد الساعة لم يعرف من سيكون الأمين العام، كما في السابق.
وبخصوص تبخر 4.5 ملايير، وضياع 400 مليون لبرلمانيين، قال كودار إنه “في خضم الصراع الداخلي، انتشرت الإشاعات، وبالتالي لا وجود لهذه الملايير المتحدث عنها لغياب الأدلة، إذ أن التقارير المالية للحزب مصادق عليها من قبل محاسب ويفتحصها المجلس الأعلى للحسابات”، داعيا الصحافيين إلى تبين أنباء الفاسقين، الذين يروجون ذلك.

أحمد الأرقام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى