fbpx
أســــــرة

أدوية تسبب حرقة المعدة

البروفيسور جميل قال إن بعض الأطعمة تؤدي إليها والحوامل الأكثر عرضة للإصابة بها

كشف البروفيسور إدريس جميل، اختصاصي في أمراض الكبد والجهاز الهضمي، بعض أسباب الإصابة بحرقة المعدة. وأوضح جميل في حوار أجرته معه “الصباح”، أن حدوث خلل في “خاتم” المعدة، يحول دون بقاء عصارة فيها، إذ يمكن أن تصعد إلى البلعوم، الأمر الذي يسبب الشعور بآلام وحرقة، قبل أن يتحدث عن بعض العلاجات المتوفرة، ويقدم نصائح للوقاية من حرقة المعدة. في ما يلي تفاصيل الحوار:
> ماذا نقصد بحرقة المعدة؟
> حرقة المعدة هي ارتداد المريء، أي ارتداد عصارة المعدة وأحماضها من المعدة إلى المريء ثم إلى الفم، الأمر الذي يسبب آلام وحرقة المعدة. وهي من الاضطرابات التي تصيب الجهاز الهضمي، ومن الأمراض الشائعة.

> ما هي أسباب الإصابة بها؟
> يمر الأكل، عادة، من البلعوم ليصل إلى المعدة عبر “خاتم”، الذي يمنع صعود الأكل مرة أخرى إلى البلعوم، لكن في بعض الحالات يحدث خلل في “الخاتم”، ويفقد القدرة على منع عصارة المعدة وأحماضها من الصعود إلى الأعلى، وهو  ما يسمى ارتدادا، فيشعر الشخص بحرقة المعدة.

> ما هي أسباب إصابة “الخاتم” بالخلل الذي يؤثر على وظيفته؟
> هناك أسباب كثيرة تؤثر على وظيفة “خاتم” المعدة، منها تناول بعض الأدوية الهرمونية، سيما بالنسبة إلى النساء، علما أن أنواعا أخرى من الأدوية تسبب المشكل ذاته، منها التي توصف لمرضى الربو والحساسية. ومن الأسباب أيضا، حدوث تغيرات فيزيولوجية في الجسم، إذ أن وظيفة “خاتم” المعدة، قد تعرف خللا، إذا كان الشخص يعاني السمنة، وأريد الإشارة إلى أن الحوامل من الفئات الأكثر عرضة للإصابة بحرقة المعدة.

> هل من الممكن أن تكون بعض الأطعمة من أسباب الإصابة بها؟
> بطبيعة الحال، فالنظام الغذائي للشخص له دور كبير في الإصابة بحرقة المعدة، إذ أن بعض الأطعمة من مسببات المرض، منها البرتقال والعسل والأطعمة الغنية بالسكريات. كما أن الأشخاص الذين يستهلكون الدهنيات بشكل كبير، فالأكيد أنهم سيعانون حرقة المعدة، مع الأخذ بعين  الاعتبار أن كمية الطعام التي يستهلكها الشخص، من أسباب الإصابة بالحرقة، فالإفراط في الأكل، يسبب الكثير من الاضطرابات بالجهاز الهضمي، وهو الشيء الذي يترتب عنه تمدد حجم المعدة. من أجل ذلك نشدد على أهمية تناول الطعام بكمية معقولة، مع اتباع نظام غذائي متوازن وصحي، خال من المواد الغذائية التي تؤثر على الصحة بشكل سلبي.

> وماذا عن العلاجات؟
> هناك عدد من الأدوية التي يمكن أن توصف للمريض لعلاج مشكل حرقة المعدة، بعضها مناسب لإفرازات الحموضة. لكن لابد للمريض أن يحرص على تجنب استهلاك الأطعمة الغنية بالدهنيات، سيما في الليل.  ويفضل أن تستهلك وجبة العشاء قبل موعد النوم، لتجنب ارتداد المريء، مع استعمال وسادة مناسبة، وأن ينام الشخص على الجانب الأيسر، وهو الأمر الذي يساعد على التخلص من المشكل.

> وما هي النصائح التي يمكن أن تساعد على الوقاية منها؟
> أول نصيحة لابد من أخذها بعين الاعتبار، الاعتماد على نظام غذائي صحي ومتوازن خال من الأطعمة الغنية بالسكريات ومن الدهنيات، مع  الحرص على عدم الإفراط في تناول الأكل واستهلاك كميات معقولة غير مبالغ فيها لتجنب مشاكل الهضم. ولأن السمنة من الأسباب الرئيسية للإصابة بحرقة المعدة، فلا بد من التخلص من الوزن الزائد، وممارسة بعض الأنشطة الرياضية.

في سطور:
– اختصاصي في أمراض الكبد والجهاز الهضمي
– رئيس جمعية إغاثة مرضى التهاب الكبد الفيروسي
– ممثل الرابطة الدولية لالتهاب الكبد الفيروسي بالمغرب
– طبيب سابق ومدير المستشفى الجامعي في البيضاء
– أستاذ سابق في كلية الطب في البيضاء ومراكش

 أجرت الحوار: إيمان رضيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى