حوادث

خبرة هواتف تطيح بـ”فراقشية” بالجديدة

مكنت خبرة أجراها معهد الأدلة الشرعية بالرباط، على هواتف محمولة، من تفكيك عصابة “الفراقشية”، تتكون من ثلاثة أشخاص، يتحدرون من دوار عبد الله الكامل بجماعة سيدي إسماعيل، نجح درك أولاد غانم في اعتقالهم، بعد تورطهم في سرقة ثلاث بقرات من إسطبلين بدوار الدريهمات بالجماعة القروية أولاد عيسى.
وانتقل درك أولاد غانم، منتصف نونبر الماضي إلى الدوار سالف الذكر، للقيام بالإجراءات الضرورية في مثل هذه الحالات، ورفع كل الأدلة الجنائية التي تيسر الطريق للقبض على الجناة. وبمسرح السرقة لم يترك منفذوها بصمات تدل عليهم، إذ بدت مهمة المحققين صعبة، سيما بعد أن ارتفعت أصوات بالجماعة منددة بتنامي نشاط “الفراقشية” .
وعلى خلفية ذلك، كثف درك أولاد غانم أبحاثه من خلال مسار آخر، بالاستعانة بخبرة هاتفية انطلاقا من محطة الربط الهاتفي التي تغطي دواوير منها دوار الدريهمات، للتعرف على المكالمات الصادرة من مكان السرقة أوالواردة عليه، والتي دلت على تبادل مكالمات في تلك الليلة على الساعة الثالثة صباحا.
وبتنقيط الأرقام الهاتفية المرصودة من قبل الخبرة، تم الاهتداء إلى أخوين وجارهما يقطنان بدوار عبدالله الكامل بسيدي إسماعيل. وعلى الساعة الثامنة من ليلة الاثنين الماضي، انتقل فريق دركي إلى الدوار سالف الذكر وتم رصد المشتبه فيهم، وتم إلقاء القبض بداية على الجار الذي كان على متن سيارة “بيكوب” وتم نصب كمين للأخوين الشريكين، بعد أن هاتفهما وحدد معهما نقطة للقاء بهما. وحضرا في الوقت المحدد وألقي عليهما القبض كذلك، وجميعهم بسجل عدلي خال من السوابق، وسنهم يتراوح بين 40 سنة و48، ولم يحجز عندهم المسروق لمرور قرابة شهرين عن السرقة.
وفي مركز الدرك بأولاد غانم تم استنطاقهم في محضر تمهيدي، لكنهم نفوا ما نسب إليهم، وأكدوا أنهم كانوا نائمين في منازلهم. لكن المحققين واجهوهم بأدلة تقنية لا يرقى إليها شك أنهم أصدروا من هواتفهم مكالمات وتلقوا أخرى، في توقيت زمني يتطابق وزمن تنفيذ سرقة الأبقار الثلاثة، وأن كل تلك المكالمات على أرقام ندائهم تم حصرها في المجال الجغرافي بدوار الدريهمات، دون أن يقنعوا بسبب واحد يبررون به وجودهم في دوار الدريهمات، الذي يبعد عنهم بأزيد من 15 كيلومترا، وفي تلك الساعة المتقدمة من الليل . ورغم ذلك تمسك الموقوفون بالإنكار، وتم ربط الاتصال بالنيابة العامة لدى محكمة الاستئناف بالجديدة، وأمرت بوضعهم تحت تدبير الحراسة النظرية وتقديمهم أمامها في حالة اعتقال صباح أول أمس (الأربعاء). وقال مصدر حقوقي إن النيابة العامة ستتمسك بالتهم الثقيلة الموجهة إليهم في شأن تكوين عصابة إجرامية والسرقة الموصوفة واستعمال ناقلة ذات محرك، وتحيلهم على خلفية ذلك على قاضي التحقيق بالمحكمة ذاتها لاستنطاقهم في المنسوب إليهم في جلسات متتالية.
عبد الله غيتومي (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق