fbpx
أســــــرة

الأرق يسبـب ضعـف المناعـة

الدكتورة عزيزي حذرت من عدم علاجه والنساء أكثر عرضة له

يؤدي الأرق إلى ضعف المناعة ويؤثر على إفراز الهرمونات ما يؤدي للإصابة بأمراض كثيرة, منها السكري وأمراض القلب والشرايين. وحذرت الدكتورة عزيزي من عدم علاج أسباب الأرق، مؤكدة أن النساء أكثر عرضة له من الرجال. في الحوار التالي تتحدث عزيزي عن أعراضه وأسبابه ومحاور أخرى:

< ما هو الأرق؟
< الأرق هو اضطراب النوم، وتوجد عدة أنواع منه تختلف تبعا لأسبابه. والنوع الأول من الأرق يكون في بداية النوم، حيث يجد المصاب به صعوبة في ذلك. أما النوع الثاني، فيكون عبارة عن نوم متقطع، إذ يتمكن المصاب بالأرق من النوم ثم يستيقظ ويجد صعوبة في النوم. أما النوع الثالث من الأرق فهو الاستيقاظ المبكر.

< ما هي أسباب الإصابة به؟
< إن التمكن من تشخيص نوع الأرق يساعد الطبيب على تحديد سببه المباشر، خاصة أن من يعاني الأرق ويستيقظ مبكرا فهو مصاب بالاكتئاب، ومن يعاني صعوبة بداية في النوم فهو يعاني قلقا مزمنا.
وتعتبر الأسباب المؤدية للأرق كثيرة ومتعددة، منها الأنواع البسيطة ومنها الأكثر خطورة، التي تكون سببا في شعور المصاب بمزيد من التوتر والضغوطات. ومن أسباب الأرق عند السفر وتغيير الفضاء وأيضا بسبب التقدم في السن والإكثار من المنبهات مثل القهوة والشاي والتدخين والكحول. ومن بين الأسباب الأخرى للأرق تناول وجبة العشاء في وقت متأخر، ما يسبب اضطرابا في النوم، الذي يظهر كذلك بسبب الحمل وبعد سن اليأس وأيضا بسبب تناول أدوية مثل "الكورتكوييد" و"الكورتيزون" وأدوية الضغط أيضا.

< ما هي الأمراض التي تسببه؟
< تكون عدة أمراض وراء الإصابة بالأرق منها الاكتئاب، الذي يسبب اضطرابات في النوم، وكذلك القلق المزمن والرهاب والوسواس القهري، إلى جانب الأمراض العقلية مثل انفصام الشخصية، وأمراض الشيخوخة، والأمراض العضوية، التي تسبب الألم كما لدى المصابين بالسرطان ومرض السلس البولي.

< كيف يتم علاجه؟
< من بين الخطوات الأولى للعلاج تغيير العادات، ومن أولى الخطوات حرص المصاب بالأرق على النوم في ساعة محددة بشكل يومي، وأيضا تنظيم فترة استيقاظه، ثم تفادي شرب المنبهات (قهوة، شاي..) خلال النصف الثاني من اليوم، إلى جانب تفادي النوم في غرفة بها جهاز تلفزيون…
ومن بين النصائح، التي يمكن اتباعها من أجل الشعور بالاسترخاء قبل النوم تناول مشروب "اللويزة"، الذي يساعد على تهدئة الأعصاب. أما حين يكون الأرق مزمنا وناتجا عن الاكتئاب فيتم اللجوء إلى وصف مضادات له وأدوية مساعدة على النوم لفترة معينة، كما يتم وصف مسكنات الألم حين يتعلق الأمر بأمراض عضوية.

< أين تتجلى خطورته؟
< إن الأشخاص الذين يعانون الأرق لفترة طويلة يشعرون بالعياء الشديد، كما يعانون غياب الطاقة والحيوية، إلى جانب أن تأثيره ينعكس على ضعف الجهاز المناعي، فيصبحون أكثر عرضة للأمراض. ومن مضاعفات الأرق تأثيره على إفرازات الهرمونات، فيكون المصاب به عرضة لأمراض مزمنة مثل داء السكري والقلب والشرايين.

< في أي سن يمكن الإصابة به؟
< الأرق من الأمراض التي يمكن أن يتعرض لها الشخص في أي سن، بل الأكثر من ذلك فهو مرض يمكن أن يصيب حتى الأطفال، ولا يقتصر فقط على الأشخاص المتقدمين في العمر.

< أي الجنسين أكثر عرضة له؟
< تؤكد العديد من الدراسات أن النساء أكثر عرضة للأرق من الرجال. ولابد من الإشارة إلى أن معدل النوم يتراوح ما بين سبع ساعات إلى ثمان، لكن هناك أشخاصا تكون مدة النوم لخمس أو ست ساعات كافية لهم.
أجرت الحوار: أمينة كندي
في سطور:
– طبيبة في الطب العام والطب المثلي.
– نائبة رئيس الجمعية المغربية لأطباء القطاع الحر.
– عضو اتحاد العمل النسائي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى