fbpx
الرياضة

المعتني ينقذ خريبكة أمام الزمامرة

أبواب إلكترونية لأول مرة بملعب الفوسفاط
قاد نجيب المعتني، فريقه أولمبيك خريبكة، إلى تحقيق فوز صعب على نهضة الزمامرة بهدف لصفر، أول أمس (الأحد)، بملعب الفوسفاط، لحساب الدورة 13 من بطولة القسم الأول.
وانتظر المعتني الدقيقة 71، ليوقع هدف خريبكة الوحيد، بعد عمل متميز للسنغالي أداما ديوم، وتمريرة حاسمة لمحمد الفقيه.
واحتفل المعتني بهدفه الأول هذا الموسم، مع الجماهير القليلة لخريبكة، رفقة اللاعبين الذين تحرروا من ضغط النتائج السلبية، وحصدوا فوزهم الثاني رفقة أحمد العجلاني، والثالث طيلة 13 مباراة في البطولة.
وأرغم العجلاني على اعتماد أسامة المزكوري مدافعا أوسط، إلى جانب المالي يوسوفو طراوري، في غياب مدافع ثان، بعد إصابة نجيب كومية أمام رجاء بني ملال، وعدم المجازفة بأيوب مودحي الذي لازم كرسي الاحتياط.
وكان نهضة الزمامرة قريبا من توقيع هدفين في الجولة الأولى، بواسطة عبد الصمد المباركي، حيث نجح سعد لكرو في إخراج الكرة من فوق الخط، وتسديدة إبراهيم البحري التي حول اتجاهها ببراعة الحارس محمد فرني.
واحتج الجمهور على إخراج أداما ديوم، لأنه منح تمريرة الهدف، ولم يلعب سوى 26 دقيقة، بدعوى أنه أكثر من المراوغات، والفرديات، ولميول العجلاني إلى تحصين الوسط والدفاع.
وتنفس خريبكة، الصعداء، بخروج إبراهيم البحري، الذي أصيب في القدم اليمنى، خلال الدقائق العشر الأخيرة، تاركا المهمة لحسن دحدوح.
وإذا حصد العجلاني نقطته السابعة، من ست مباريات متتالية، فإن سعيد شيبا منح لنهضة الزمامرة أربع نقاط، من ثلاث مواجهات صعبة، إذ بات يحتل الأول الرتبة 13 ب 14 نقطة، فيما ارتقى الزمامرة للرتبة التاسعة ب 16 نقطة. وقامت إدارة أولمبيك خريبكة، بتشغيل الأبواب الإلكترونية، لأول مرة بملعب الفوسفاط.
وتأخر مكتب خريبكة في تشغيل الأبواب الإلكترونية، التي أحدثها لأزيد من سنتين، قبل استعمالها بشكل رسمي أمام نهضة الزمامرة.
وتطلبت العملية من الجماهير الاحتفاظ بتذاكر الولوج إلى غاية المرور من الأبواب الإلكترونية، حيث مرت العملية بدون مشاكل.
عبد العزيز خمال (خريبكة)

تصريحات
العجلاني: فوز من رحم المعاناة
اعترف أحمد العجلاني، مدرب أولمبيك خريبكة، أن فريقه تجاوز نهضة الزمامرة من رحم المعاناة، بعد سلسلة من النتائج السلبية، وفي غياب عدة عناصر أساسية.
وأضاف مدرب خريبكة، أن المباراة كانت صعبة، في غياب أربعة عناصر لعدم تأهيلها، مما أفقد أولمبيك خريبكة توازنه.
وتابع «سعيد بمردود أسامة المزكوري الذي وظف مدافعا، وقدم المطلوب منه، إلى جانب أداما ديوم الذي أشرك في مباراة صعبة، رغم صغر سنه، لكنه سرعان ما سقط في الفرديات».
ورفض العجلاني الحديث عن فترة رشيد الطاوسي، ورد قائلا، «فتحت صفحة جديدة، ولن أتحدث عن فترة المدرب السابق، مما جعلني أستقدم ثمانية عناصر لسد الخصاص، وإيجاد التوازن، وبدائل حقيقية، للخروج سريعا من الوضعية الصعبة الحالية، وضمان مكانة لائقة في سبورة الترتيب».

شيبا: إيقاع خريبكة كان مرتفعا
أكد سعيد شيبا، مدرب نهضة الزمامرة، أن فريقه افتقد للطراوة البدنية، خلال الجولة الثانية، ولم تقو عناصره على اللعب بإيقاع مرتفع أمام أولمبيك خريبكة، بعد أيام قليلة عن خوض مباراة صعبة أمام نهضة بركان. وأعلن مدرب الزمامرة، في الندوة الصحافية بعد المباراة، أن خريبكة كان منافسا قويا، لأنه يتوفر على لاعبين جيدين، وأيضا بسبب الارتباك في بداية الجولة الأولى، وعدم حصول الزمامرة على الكرة إلا عبر فترات.
وتابع «قمنا في الجولة الثانية بتغيير طريقة اللعب، مما جعلنا نحدث التوازن، وقمنا بهجمات لزعزعة أولمبيك خريبكة، لأنني كنت أعلم أن من يسجل سيحسم المباراة لصالحه، رغم التمسك بحظوظنا في التعديل إلى آخر دقيقة». وخلص شيبا إلى أن نهضة الزمامرة، كان يبحث عن الفوز الثاني خارج الميدان، لربح ثلاث نقاط، بإمكانها أن تفيد قبل خوض المباريات المقبلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى