fbpx
الرياضة

شهاب: “الواف” أصبح أكبر مصدر للاعبين

حارس مرمى الفريق الفاسي قال إن حصيلة الذهاب إيجابية رغم الإكراهات

قال صلاح الدين شهاب حارس مرمى الوداد الفاسي، إن حصيلة الذهاب إيجابية، بحكم استقبال الفريق لمبارياته خارج فاس ودون جمهور. وأضاف شهاب في حوار مع «الصباح»، أن النتائج الإيجابية التي بات يحققها الفريق راجعة بالأساس إلى عزيمة اللاعبين والطاقم التقني الذي يقوده المدرب محمد بنمسعود. وأوضح شهاب أن الوداد الفاسي في حاجة ملحة، من أجل العودة لاستقبال مبارياته بفاس وأمام جماهيره، بحثا عن حصد أكبر عدد من النقاط. وفي ما يلي نص الحوار:

أين كانت بدايتك الكروية؟
رفقة الفئات العمرية لشباب المحمدية، ثم انتقلت بعدها في سن مبكر إلى خوض تجربة احترافية في الخليج، رفقة فريق الشمال القطري، ثم عدت إلى المغرب ملتحقا بصفوف أولمبيك خريبكة واتحاد طنجة، وأنا حاليا أحمل قميص وداد فاس.

لماذا اخترت وداد فاس؟
تلقيت اتصالا من عبد الرحيم شكيليط مساعد مدرب وداد فاس، بينما كنت قريبا من الالتحاق بأحد الفرق التي تنافس في القسم الأول، إلا أنني فضلت في آخر لحظة الانتقال للوداد الفاسي، الذي سيمكنني من خوض عدد أكبر من المباريات. اختياري كان موفقا وبصمت على مباريات في المستوى، دون أن أنسى مساندة الحارسين عمر شيبا وحمزة الغريب، سواء خلال الحصص التدريبية أو أثناء المباريات، والعمل الكبير الذي يقوم به مدرب الحراس.  

كيف ترى العودة للاستقبال بفاس؟ 
أود شكر حسن الجامعي رئيس الفريق، على مجهوداته الكبيرة، من أجل أن نعود للاستقبال في فاس، وأمام جماهيرنا التي افتقدناها طيلة مرحلة الذهاب. 

كيف ترى المنافسة على تحقيق الصعود؟ 
نعيش موسما استثنائيا مقارنة مع المواسم الماضية بوجود مجموعة من أقوى الفرق الوطنية، التي ستنافس على الصعود، مثل الراسينغ وشباب المحمدية والمغرب الفاسي والنادي القنيطري وشباب السوالم، وأخرى لها تجارب بالقسم الأول، مثل الكوكب المراكشي وشباب الريف الحسيمي وشباب أطلس خنيفرة.

كيف تقييم مرحلة الذهاب؟ 
نحتل الرتبة الخامسة برصيد 22 نقطة بفارق خمس نقاط عن متزعم الدوري شباب السوالم، إذ تبقى حصيلة مقبولة لفريق عاش خلال مرحلة الذهاب مشاكل متعلقة بغياب الملعب، حيث استقبلنا جميع مبارياتنا خارج فاس، وجميعها دون جمهور، إضافة إلى وجود مجموعة من الفرق القوية، التي ستنافس هذا الموسم بشراسة، من أجل تحقيق الصعود.

كيف ترى مرحلة الإياب؟
الجميع يعلم أن الإياب دائما ما يكون صعبا مقارنة بمرحلة الذهاب، حيث إن الجميع يعلم ماله وما عليه، سواء إن كنت ستواجه فرقا تنافس على الصعود، أو أخرى تنافس من أجل ضمان البقاء.

ماذا تغير في وداد فاس مقارنة بالموسم الماضي؟ 
تألق الفريق الموسم الماضي في إقصائيات كأس العرش، بوصوله للمباراة النهائية، إذ كان قريبا من الظفر باللقب أمام نهضة بركان، عكس منافسات البطولة الوطنية، التي عانى فيها الكثير حيث ضمن البقاء دورة واحدة قبل نهايتها، والسبب ضريبة النجاح في مشوار كأس العرش عكس الموسم الحالي، حيث بات تركيزنا منصبا في وقت مبكر فقط على الدوري الثاني، لكي نحصد أكبر عدد من النقاط، يجعلنا ضمن الكوكبة الأولى التي تنافس على الصعود.

رحيل أبرز العناصر الموسم الماضي ألم يؤثر على التركيبة البشرية؟ 
يعلم الجميع أن الوداد الفاسي أصبح من بين أفضل الفرق الوطنية، التي تصدر اللاعبين، كما وقع الموسم الماضي بداية من صاحب التجربة والخبرة بنجلون، الملتحق برجاء بني ملال، والجراري وترخات الملتحقين بالجيش الملكي، والتسولي بيوسفية برشيد والحمياني بنهضة بركان، واللائحة طويلة. الانتدابات المعقلنة على مستوى مراكز الخصاص، عجلت بعودة الدفء إلى التركيبة البشرية، وأصبحنا أكثر قوة وفعالية.

طموحكم هذا الموسم؟ 
طموحنا واحد ومشترك مع جميع فعاليات وداد فاس، من مكتب مسير وطاقم تقني ولاعبين وجمهور، هو تحقيق الصعود إلى القسم الأول. فقط يجب علينا التركيز أكثر أمام مرمى المنافس إذ دائما ما نقدم مباريات جيدة دون تحقيق الفوز. يجب علينا الاشتغال أكثر على الكرات الثابتة، بحكم أن أغلب الأهداف التي استقبلناها من كرات ثابتة، كما أتمنى من الوافدين الجدد أن يمنحونا الإضافة والفعالية على مستوى جميع الخطوط.
أجرى الحوار: خالد المعمري (فاس)

في سطور
الاسم الكامل: صلاح الدين شهاب 
تاريخ ومكان الميلاد: 23 فبراير 1993 بالمحمدية 
مركزه: حارس مرمى 
الفرق التي لعب لها: شباب المحمدية والشمال القطري وأولمبيك خريبكة واتحاد طنجة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى