fbpx
ملف الصباح

ملف: البيضاء … الملائكة لا تحلق

سياسيون ومنتخبون ومافيا عقار ورجال سلطة وشركات للتنمية متواطئون في الجريمة

تبحث البيضاء عن حفار وقبر ومراسم دفن وشاهد، بعد أن أسلمت الروح أمام قتلة أجهزوا عليها في جنح الظلام، وتبادلوا أنخاب انتصار، وسجلوا الجريمة في اسم مجهول.
ماتت المدينة، وانتحر القطب المالي، وانقلبت قاطرة المغرب إلى التنمية في الطريق، بسبب سياسات عمياء دون تخطيط أو رؤية أو حكامة، رغم الموارد المالية والتعبئة البشرية التي توفرها الدولة للمنطقة والجهة.
توزع دمها بين القبائل، فمن يرى في البيضاء مجرد قاعدة انتخابية لحشد مزيد من الأنصار والأصوات والمناصب، ومن حولها إلى جنة للعقار والمضاربات ورخص الاستثناء وملاذ لتهريب الأموال وغسلها في مشاريع خاصة ضخمة بلا عائدات مباشرة على المواطنين، ومن حولها، تاريخيا، إلى ثكنة للضبط الأمني ومراقبة الانفلاتات وعدم تكرار تجارب 1965 و1981.
فلماذا فشل المسؤولون في تنزيل مخططات التنمية إلى حد الآن، رغم توفر الإمكانيات المالية الضخمة المسنودة بإرادة ملكية؟
لماذا تتقدم مدن أخرى، أقل كثافة ومؤهلات وإمكانيات وتتأخر البيضاء (الرباط، مراكش، طنجة)؟
ما سر لعنة الفشل الذي تطارد أغلب المشاريع المهيكلة الكبرى؟ وهل المشكل في نظام للحكامة، أم كفاءة مسيرين؟ أم حسابات خفية بين أطراف غير مرئية، تضحي بالمدينة وسكانها لتقوية مصالحها ومواقعها؟
وما موقع مخطط تنمية البيضاء، الذي أشرف على الانتهاء، من الإعراب؟ وهل حقق كل أهدافه وبرامجه، وما الآثار الحقيقية لهذه المشاريع على المواطنين؟
ولماذا تفشل المدينة حتى في تنفيذ اختصاصاتها الخالصة العادية، مثل النقل العمومي عبر الحافلات والنظافة وتنظيم المجال وتحرير الملك العمومي وتنظيم حركة الطرق والمرور والحدائق والفضاءات الخضراء؟
وكيف تتحول القوانين وآليات الاشتغال وأدوات الحكامة (الشبابيك الموحدة) إلى معرقل، بدل أن تكون قاطرة دفع؟
وما هي أهم الاستثمارات التي ضاعت على المدينة بسبب البيروقراطية وضعف الحكامة والجودة؟
ويحاول، الملف التالي، الإجابة على جزء من الأسئلة، بينما الكثير منها سيظل معلقا إلى ما لانهاية.

نـظـافـة البيضاء … المـلف الـعـالـق

الدارالبيضاء … شركات التواطؤ المحلي

البيضاء … “وحــلــة” المــدينـة

البيضاء … نـقـل بـلا عـقـل

البيضاء … غول من إسمنت

العاصمة الاقتصادية … مساخيط الملك

البيضاء … أبقار سائبة تزاحم “مازيراتي”

أريري: تفرق دم البيضاء بين الفرنسيين والإخوان

“دونـور” … “المـزوق مـن بـرا”

عشوائيات في الأحياء والطرق

البيضاء … مقبـرة المشاريـع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى