fbpx
وطنية

بوريطة: ليبيا ليست أصلا تجاريا

قال ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، إن المغرب يؤكد أن «ليبيا ليست أصلا تجاريا دبلوماسيا يمكن استغلاله لإقامة المؤتمرات وأخذ الصور وغيرها».
وأضاف بوريطة أن «ليبيا هي معاناة شعب، هي عدم الاستقرار في منطقة، وليبيا هي مصير دولة»، وبالتالي «لا يجب التعامل مع الأزمة الليبية كأنها رافعة دبلوماسية، أو عنصر لإحداث استعراضات دبلوماسية»، موضحا في مؤتمر صحافي رعاه عقب مباحثات أجراها مع وزير الخارجية اليوناني نيكوس دندياس، مساء أول أمس (الأربعاء) بالرباط، أن التدخلات الخارجية في ليبيا، سيكون لها أثر سلبي على كل المجهودات الرامية إلى إعادة الاستقرار بالبلاد.
وقال إن المغرب، الذي عبر سابقا عن موقفه من الأزمة الليبية، «يعتبر بأن التدخل الخارجي، بما في ذلك العسكري، في ليبيا يعقد الوضع، ويؤثر سلبا على المجهود الدولي لحل هذه الأزمة».
وأشار إلى أن المغرب يرفض التدخل العسكري، ويدعو إلى حل سياسي يتبناه الليبيون أنفسهم، كما حدث في الصخيرات بمصاحبة ومواكبة من المجتمع الدولي، مؤكدا أن حل الأزمة الليبية «لا يمكن أن يكون من الخارج، ولا يمكن أن يخدم أجندات خارجية».
وأكد أن المغرب يتأسف لأن بعض الأطراف تجر الليبيين إلى أخذ مواقف والتزامات «قانونية» لا تخدم مصلحة الشعب الليبي، متسائلا عن «مدى مطابقة هذه الالتزامات القانونية لمقتضيات اتفاق الصخيرات».
من جهته، قال نيكوس ديندياس، وزير الخارجية اليوناني، إن بلاده تعتبر المبادرة المغربية للحكم الذاتي «مقاربة جدية وذات مصداقية» من أجل التوصل إلى حل لقضية الصحراء، داعيا الأطراف الأخرى إلى تبني هذا المقترح السياسي.
أحمد الأرقام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق