fbpx
الرياضة

الشغب يفسد قمة طنجة والرجاء

مطالب برحيل الدميعي بعد الهزيمة الثقيلة في مباراة تألق فيها هجوم الفريق الأخضر
أشعلت الهزيمة الثقيلة التي خسر بها اتحاد طنجة أمام الرجاء الرياضي بملعبه (1-4)، أول أمس (الأربعاء)، لحساب مؤجل الدورة 11 من البطولة، غضب جماهير فريق البوغاز.
وفي الوقت الذي رفعت فيه فئة من جمهور اتحاد طنجة، شعار “ارحل” في وجه المدرب هشام الدميعي، فضلت فئة أخرى إحداث الشغب خارج محيط الملعب، وفي بعض الأحياء المجاورة، إذ ألحقت خسائر مادية بممتلكات الغير، بتهشيم زجاج بعض السيارات المركونة بجوار الملعب، وإتلاف حاويات الأزبال وإحراق بعضها، ما فرض تدخلات أمنية لإيقاف المتورطين.
وانتقلت أحداث الشغب إلى بعض الأحياء المجاورة للملعب، ما جعل رجال الأمن يطاردون المتورطين قصد اعتقالهم.
وألحق الرجاء الرياضي هزيمة مذلة بمضيفه اتحاد طنجة، في مباراة ظهر فيها الفريق البيضاوي أكثر حضورا من أصحاب الأرض، خاصة بعد تسجيل الكونغولي بين مالانغو الهدف الأول في الدقيقة 31، وإضافة زميله محمود بنحليب للهدف الثاني خمس دقائق بعد ذلك.
ورغم تسجيل اتحاد طنجة للهدف الأول قبل نهاية الشوط الأول، عن طريق ضربة جزاء سجلها محمد العمراوي، فإن الشوط الثاني كان جله للرجاء، الذي سجل هدفين آخرين، عن طريق محمود بنحليب في الدقيقة 49 ومالانغو في الدقيقة 66، مستغلين تمريرات حاسمة من قائدي وسط الميدان، محسن متولي والعائد عبد الإله الحافظي.
وبهذا الفوز ارتقى الرجاء إلى المركز الثالث برصيد 20 نقطة، مع مباراتين مؤجلتين، فيما بقي اتحاد طنجة بالمركز 14 برصيد 10 نقاط.
وشهدت المباراة حضورا جماهيريا كبيرا، تجاوز 35 ألفا، منهم الآلاف من أنصار الرجاء الذين تحملوا عناء السفر إلى طنجة بأعداد مهمة.
محمد السعيدي (طنجة)

تصريحات
الدميعي: أعتذر لجماهير طنجة
اعتذر هشام الدميعي، مدرب اتحاد طنجة، للجماهير على الهزيمة الثقيلة أمام الرجاء، وقال في الندوة الصحافية بعد نهاية المباراة، إنه يصعب عليه تفسير ما حدث.
وأضاف “في الوقت الذي بدأنا فيه المباراة بشكل جيد، أدينا ثمن أخطاء فردية بدائية، لكن الرجاء على العموم كان أفضل منا كثيرا واستحق الفوز”.
وأوضح الدميعي أن لاعبيه منحوا مساحات كبيرة للفريق المنافس، ما جعل هجومه يتألق ويسجل أربعة أهداف، موضحا أنه أعطى تعليمات في هذا الجانب، سيما في الحراسة اللصيقة لبعض اللاعبين مثل الحافظي، لكن ذلك لم يجد نفعا.
وأضاف مدرب اتحاد طنجة، أن لاعبيه دخلوا الشوط الثاني بحماس أكبر، لكن الرجاء كان أقوى وسجل هدفين، قضا بهما على آمال لاعبيه في العودة.
واعتبر الدميعي أن هناك لاعبين تنقصهم الخبرة ويحتاجون للوقت، وآخرين في طور التكوين، لكنه بصدد البحث عن مجموعة تعيد للفريق قوته في المباريات المقبلة.

سلامي: كنا أكثر جاهزية
هنأ جمال سلامي، مدرب الرجاء الرياضي، لاعبيه بعد الانتصار العريض الذي حققه فريقه على حساب اتحاد طنجة.
وقال سلامي بعد نهاية المباراة، “أهنئ اللاعبين على المستوى الذي قدموه، وبشكل خاص اللاعبين الذين شاركوا لأول مرة. كما أشكر الجمهور الذي رافقنا إلى طنجة لمساندتنا، وشرف لنا أن يتنقل جمهورنا بهذا الحجم وفي مباراة تلعب يوم الأربعاء”.
واعترف سلامي أن المباراة كانت صعبة، إذ عانى فريقه بسبب غيابات مهمة، لكن التشكيلة التي اختارها كانت في الموعد، وحققت فوزا ليس من السهل تحقيقه في ملعب ابن بطوطة بطنجة.
ونوه سلامي بتشكيلة الرجاء التي تضم لاعبين يحدثون الفارق في مثل هذه المباريات الكبيرة، بفضل الخبرة التي يتمتعون بها، إذ أوصى لاعبيه بعدم التسرع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى