حوادث

انتحار ستيني بالحسيمة

أفادت مصادر متطابقة، أن رجلا في عقده السادس وضع زوال أول أمس (السبت)، حدا لحياته شنقا بجماعة بني أحمد إمكزن بدائرة تاركيست بإقليم الحسيمة.
وكشفت المصادر ذاتها، أن أحد أفراد عائلة الهالك عثر على جثته معلقة بواسطة حبل داخل منزله الكائن بدوار “الرمان”، حيث يشتبه في أنه انتحر شنقا. وحسب المعاينة الأولية لجثة الهالك، فإن الأخيرة لا تظهر عليها أي آثار للضرب. وجرى نقل جثة الضحية إلى مستودع الأموات بالمستشفى الإقليمي محمد الخامس بالحسيمة، قصد إخضاعها للتشريح الطبي، بأمر من الوكيل العام للملك باستئنافية الحسيمة، لتحديد أسباب الوفاة، فيما فتح تحقيق تحت إشراف النيابة العامة المختصة لتحديد ظروف الحادث.
وكشفت مصادر من الدوار ذاته، أن الضحية الذي يبلغ عمره حوالي 60 عاما متزوج وله سبعة أبناء، ولم يكن يعاني أي اضطرابات نفسية أومشاكل عائلية. وشهد إقليم الحسيمة العديد من حالات الانتحار أومحاولاته. وعزا مصدر مطلع أسباب ذلك إلى الاضطرابات العقلية التي كان يعانيها الهالكون قبل انتحارهم وكذا بعض المشاكل المادية والاجتماعية.

جمال الفكيكي (الحسيمة) 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق