fbpx
الرياضة

لا تسليم سلط بين لارغيت وأوشن

أثار العديد من الأطر الوطنية استلام الويلزي روبيرت أوشن، مهام الإدارة التقنية الوطنية، دون لقاء لتسليم السلط مع سلفه ناصر لارغيت، المقال من منصبه، من قبل الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم.
وعلمت «الصباح» أن مجموعة من الأطر حملت جامعة الكرة مسؤولية عدم عقد لقاء تسليم السلط بين المدير التقني السابق والحالي، الشيء الذي يؤثر على الكثير من الإجراءات والقرارات المتخذة في عهد لارغيت، رغم أن الأخير أبدى استعداده للقدوم إلى المغرب، من أجل تسليم السلط لأوشن، غير أن الجامعة لم تستدعه لذلك.
ولم تفطن جامعة الكرة إلى مسألة تسليم السلط بين لارغيت وأوشن، رغم أهميتها في تبرئة ذمة المدير التقني السابق، خاصة أنه تصرف في أموال ومنشآت رياضية تابعة للجامعة، وممولة من قبلها، كما أن هناك العديد من الدورات التكوينية، التي ينتظر أصحابها برمجتها منذ ما يقارب سنتين، ولم يعلن عن تاريخ إجرائها، علما أنهم أدوا ثمن المشاركة للعصب المنتمين إليها.
وتحفظ عدد من رؤساء العصب الجهوية على طريقة تعيين أوشن، سيما أن مجموعة من ملفاتهم العالقة في الإدارة التقنية منذ سنوات، لم يتطرق إليها المدير التقني الجديد، وينتظرون منه تسويتها خلال الموسم الرياضي الجاري، خاصة أن لديهم برامج سنوية، يعملون على تنفيذها وفق أجندة محددة.
ويجري عادة لقاء تسليم السلط بين رؤساء الجامعات والمديرين التقنيين، عندما يكون هناك تغيير في المناصب، غير أن جامعة الكرة لم تقم بهذا الأمر مع أوشــن، ليتســلم مهـــامـــه دون هذا الإجراء.
صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى