حوادث

دركي مزيف يبتز مروجي مخدرات

وقع عدد من مروجي المخدرات بمنطقة الشلالات ضحايا نصب شخص، أوهمهم أنه دركي، فابتزهم في مبالغ مالية للتغاضي عن نشاطهم المحظور، بل قدم لهم ضمانات لبيع مخدرات علنا دون أن تطولهم المساءلة، قبل أن يفضح أمره مروج اعتقله الدرك رفقة خليلته في حملة أمنية. وأحالت عناصر الدرك المتهم أول أمس (الأحد) على وكيل الملك بابتدائية المحمدية، إذ تابعه بتهم النصب وانتحال صفة ينظمها القانون والمساعدة في ترويج المخدرات، في حين توبع المروج وخليلته بتهمة حيازة وترويج المخدرات والفساد.
وكشف البحث مع المتهم، أنه انتحل هويات شخصيات معروفة بالمنطقة من بينها مسؤولون جماعيون ونجل برلماني شهير بالمنطقة، إذ كان يتقاضى مبالغ مالية من الضحايا بادعاء قضاء أغراضهم الإدارية وغيرها.
وتوصلت عناصر الدرك الملكي بالشلالات بإخبارية، مفادها أن شخصا بدوار “البراهمة” يروج مخدر الكيف بمنزله على مرأى ومسمع الجيران، فانتقلت فرقة دركية إلى الدوار المذكور، وداهمت منزل المروج واعتقلته رفقة خليلته، وحجزت كميات مهمة من مخدر الكيف.
وأثناء الاستماع إليه، بدت الصدمة على المروج، قبل أن يحتج على الدركيين، ويدعي أنه سلمهم مبالغ مالية مقابل التغاضي عن نشاطه المحظور، مشددا على أنه سلم مبلغا ماليا مهما لزميل لهم، قدم له ضمانات بعدم اعتقاله والسماح له ببيع المخدرات بشكل علني.
وأثارت تصريحات المروج استغراب الدركيين، الذين نفوا الأمر، ولما استفسروه عن اسم الدركي المتورط، فوجئوا أنه موضوع شكاية امرأة، أوهمها بدورها أنه دركي، وتسلم منها مبالغ مالية مقابل الإفراج عن قريب لها متورط في قضية ضرب وجرح.
وقررت عناصر الدرك نصب كمين للدركي المزيف، إذ طالبت من المروج بالاتصال به وإغرائه برغبته في منحه مبالغ مالية لتسليمها إلى الدرك لتفادي اعتقاله، وتم تحديد موعد للقاء، فانطلت الحيلة على المتهم، ليجد نفسه محاصرا من قبل فرقة دركية.
مصطفى لطفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق