fbpx
حوادث

سقوط شبكة للهجرة السرية

حجز زورقين وسيارتين بشاطئ بوقنادل وإيقاف 37 مرشحا للحريك

فككت عناصر المركز الترابي للدرك الملكي ببوقنادل بسلا، بالتنسيق مع مراكز دركية أخرى بالمدينة، مساء الخميس الماضي، شبكة للاتجار بالبشر، بعدما أجهضت محاولة للهجرة السرية بالمنطقة، وأوقفت 37 شخصا، ضمنهم منظمان للتهجير، كما حجزت قوات التدخل زورقين مطاطيين بمحركين وسيارتين كبيرتين من نوع “فارغونيتميرسدس”، وكذا براميل مملوءة بالوقود.
وأوضح مصدر “الصباح” أن العملية الأمنية أفشلت فرار منظمين للهجرة، تحت إشراف قائد سرية الدرك بالمدينة، وكشفت التحريات الأولية المنجزة في الموضوع أن المرشحين انطلقوا من بوزنيقة نحو بوقنادل، حتى لا يثيروا انتباه الدرك، بعدما علموا أن هناك حملة أمنية، لكنهم سقطوا في قبضة درك سلا، بعدما توصلت عناصره بمعلومات تفيد بنقل المرشحين للهجرة السرية عبر سيارتي “مرسيدس 207” نحو شاطئ مولاي عبدالله، ونجح التدخل في محاصرة المتورطين.
وحسب المصدر نفسه صرح الموقوفون أن المنظمين للهجرة كانوا يتلقون منهم مبالغ مالية تتراوح ما بين 25 ألف درهم و30 ألفا، قصد تهجيرهم سرا نحو إسبانيا بحرا، وينتمي المرشحون إلى مدن مختلفة فيما يتحدر المنظمان من البيضاء.
وأمرت النيابة العامة بتعميق البحث مع أفراد الشبكة وبقطر القاربين اللذين تبين أنهما لم يستعملا من قبل، والسيارتين بالمحجز البلدي ببوقنادل، ليظهر البحث الأولي أن هناك اتفاقا مسبقا على نقل المرشحين من منزل ببوزنيقة نحو شاطئ سيدي عبدالله ببوقنادل.
ويأتي الحادث على بعد أسابيع من إحباط ثلاث عمليات أخرى ببوقنادل، أوقفت فيها عناصر التدخل العديد من المتورطين في الاتجار بالبشر، كما سقطت عصابة “الشينوي” للتهريب الدولي للمخدرات تتكون من 15 موقوفا أدينوا، قبل أيام، بعقوبات، تراوحت ما بين خمس وثلاث سنوات حبسا نافذا وغرامات مالية لفائدة خزينة الدولة.
ويواجه المتهمون الجدد في الاتجار بالبشر تهما ثقيلة أمام الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالرباط، والذين سيحالون عليه اليوم السبت قصد استنطاقهم في الاتهامات المنسوبة إليهم، وذلك في انتظار عرضهم على قاضي التحقيق قصد مواصلة مسطرة الاستنطاق التفصيلي.

عبدالحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى