fbpx
الرياضة

أوشن يسعى للاستغناء عن مدرب الأولمبي

يستعد لإجراء تعديلات على الفئات الصغرى للمنتخبات
يتجه الويلزي روبيرتس أوشن، المدير التقني الوطني، إلى استبعاد منصب مدرب المنتخب الأولمبي، لعدم ارتباط هذه الفئة، بأي تصفيات أو منافسات رسمية.
وعلمت «الصباح» أن سبب توجه المدير التقني إلى هذا القرار، يعود إلى أن المنتخب الأولمبي يدخل المنافسات الرسمية بعد حوالي ثلاث سنوات من الآن، الشيء الذي يفسح المجال أمام لاعبي المنتخب الوطني لأقل من 20 سنة، ليكونوا ضمن المنتخب الوطني الأولمبي بعد ثلاث سنوات.
ومن المقرر أن يعمل أوشن على إجراء تعديل على مدربي المنتخبات الصغرى، خاصة بعد أن تبين عدم قبول فوزي جمال للعرض الذي قدمته له الجامعة، خاصة الجانب المالي، سيما أنه طالب بأجر أكبر مما اقترحته عليه، الشيء الذي يفسح المجال أمام أوشن لتعيين سيموندي مدربا لمنتخب أقل من 20 سنة.
ويسعى أوشن إلى إلحاق البرتغالي ريكاردو بيريرا بالمنتخب الوطني لأقل من 17 سنة، ليعوض فوزي جمال الذي رفض العرض، وعاد إلى بلجيكا بعد الاجتماع الذي عقده مع المسؤول المالي بالجامعة، في الوقت الذي أبقى على طارق مخناس، مدربا للمنتخب الوطني لأقل من 15 سنة، وعلى مساعده رشيد روكي.
من جهة ثانية، لم يكن اللقاء الذي عقده أوشن مع فتحي جمال وبادو الزاكي ورشيد الطاوسي في مستوى تطلعاتهم، إذ تبين أنه يرغب في الاحتفاظ ببعض المناصب لنفسه، كما هو الشأن بالنسبة إلى مديريتي المنتخبات الوطنية والتكوين، سيما أنه يسعى إلى تنفيذ برنامجه فيهما، غير أنه من المنتظر أن يسند للزاكي والطاوسي مهمة جديدة، ضمن الإدارة التقنية الوطنية.
وانطلقت، أول أمس (الاثنين)، بالمركب الرياضي محمد السادس لكرة القدم بالمعمورة، اختبارات المرشحين لمدربي ومسؤولي العصب الجهوية، إذ شارك فيها مرشحو عصبتي تادلة ودكالة.
صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى