fbpx
الرياضة

شوشان: لن أغير شيئا

مدرب برشيد قال إنه مقتنع باللاعبين والطاقم التقني وواثق من النجاح

قال التونسي فريد شوشان، مدرب يوسفية برشيد، إنه واثق من العودة إلى سكة النتائج الإيجابية، والخروج من الرتب المتأخرة، في ظل تقارب المستويات والنقاط، وهو ما جعله يقبل العرض التي تقدم به المكتب المسير دون تردد. وأوضح شوشان، في حوار مع «الصباح»، أن المهمة ليست صعبة، ما دام هناك متسع من الوقت والدورات، وسيستفيد من التعاقدات، كما سيقوم بإخراج اللاعبين من الضغط، ومنحهم الثقة. وفي ما يلي نص الحوار:

كيف جاء تعاقدك مع يوسفية برشيد؟:
لم أتردد كثيرا في العودة إلى المغرب. تلقيت اتصالا من المكتب المسير ليوسفية برشيد، ولمست الحماس من طرف المسؤولين الذين رغبوا في الاستعانة بخدماتي، بحكم التجربة التي أتوفر عليها، خاصة في المغرب، فوقعت العقد لموسم ونصف، كما أن مطالبي المادية لم تكن مرتفعة، وسرعان ما تم الاتفاق. وأنا واثق من النجاح في مهمتي الأولى في القسم الأول بالمغرب، علما أنني اشتغلت مدربا مساعدا للبرازيلي دوس سانتوس بالوداد الرياضي، قبل ثلاث سنوات.

ألم تخش أن يكون تدريب يوسفية برشيد مغامرة في الوقت الحالي؟
لا يمكن اعتبار تدريب يوسفية برشيد في الظرفية الحالية، مغامرة، لأن لديه من المقومات ما يساعده على الخروج سريعا من أسفل الترتيب، والمنافسة على مراكز محترمة، كما حصل الموسم الماضي، وهو ما عاينته بحكم متابعتي الدقيقة للدوري المغربي، إذ يتوفر الفريق على عناصر جيدة، لكنها عاشت ضغطا نفسيا لسوء النتائج المحققة، وافتقاد الثقة، وهذا أمر عاد بالنسبة إلى كل الفرق، ودوري المساهمة في إخراجه من التواضع إلى النجاح.

ما هي الوصفة التي جئت بها من تونس إلى برشيد؟
الصرامة في العمل، والانضباط في الحصص التدريبية، وبذل قصارى الجهود لضمان الرسمية، وتصحيح الهفوات التي عاينتها، وإخراج لاعبي يوسفية برشيد من الضغط النفسي. سنحاول تدارك ما فات على مستوى النتائج، لإنهاء مرحلة الذهاب في رتبة مشجعة، وبرصيد محترم من النقاط.

ما هي الأهداف المسطرة مع يوسفية برشيد؟
نهدف لإنهاء الموسم الحالي في رتبة مشرفة، ووفق أسلوب لعب يليق بيوسفية برشيد، الذي تألق بشكل لافت خلال الموسم الماضي، وكان واحدا من أقوى الفرق الوطنية، إذ أحرج العديد منها داخل وخارج الميدان، وتكوين مجموعة منسجمة، قبل استقبال الموسم المقبل، والذي سنتمم فيه العمل الذي انطلقنا فيه حاليا، والمنافسة على مراكز متقدمة، في ظل الإمكانيات المتوفرة.

هل ستقوم بتغييرات؟
لن أغير التركيبة البشرية ليوسفية برشيد، لأن 80 في المائة من العناصر التي سأعتمد عليها موجودة، وسأجعلها أكثر تألقا، كما أن طريقة لعبها راقتني كثيرا، وتتماشى مع أسلوبي، لذا فإن التعاقدات ستخص بعض مراكز الخصاص، والتي بشأنها أن تمنح الإضافة، وتخلق التوازن.

هل ستغير كل الطاقم التقني ليوسفية برشيد؟
سأحافظ على الطاقم التقني الذي وجدته أمامي، ويتعلق الأمر بالمدرب المساعد عمر أزماني، والمعد البدني عزيز كحيوش، ومدرب الحراس مصطفى مولين، لأنهم يعرفون كل كبيرة وصغيرة بيوسفية برشيد، وأسعى لمواصلة الاستقرار التقني الذي يفيد كثيرا، ويساهم في تحقيق الانطلاقة الصحيحة. ومن الصعب تغيير الجميع في الظرفية الحالية. الهدف في الوقت الراهن جمع أكبر عدد من النقاط، والمساهمة الجماعية في إعادة التوهج إلى يوسفية برشيد.

هل أصبح الإطار التونسي منقذا للفرق المغربية؟
كما يشتغل المدرب المغربي في تونس، نشتغل أيضا في المغرب، لأن البلدين يتوفران على أطر تقنية في المستوى الكبير. كانت لدي تجارب سابقة باتحاد أيت ملول، والوداد الرياضي، وأسعى للنجاح في المهمة الثالثة ببرشيد، علما أن الكرة التونسية تمتاز بالانضباط التكتيكي، أما المغربية فتتوفر على الإمكانيات الفنية، وطموحي على غرار منير شبيل بسريع وادي زم، وأحمد العجلاني مع أولمبيك خريبكة، تقديم الإضافة، وأن نفيد كثيرا الكرة المغربية.

هل يقلقك غياب جمهور برشيد عن المباريات؟
نعلم أن الجمهور تجذبه النتائج الإيجابية لمتابعة المباريات، وهو ما سنقوم به خلال الدورات المقبلة، مع تقديم مستويات جيدة، من أجل استمالة مناصري يوسفية برشيد، للعودة إلى المدرجات، والدفع باللاعبين نحو تحقيق نتائج إيجابية، خاصة في الميدان، وهذه رسالتي إلى الجماهير، المطالبة بتحفيز لاعبيها في الضراء قبل السراء، وقيادتها للخروج من المراكز المتأخرة.
أجرى الحوار: عبد العزيز خمال (برشيد)

في سطور
الاسم الكامل: فريد شوشان
تاريخ ومكان الميلاد: 19 أبريل 1973 بسوسة
مدير رياضي بنجم الساحل التونسي ومدرب مساعد ببنغازي الليبي وبالوداد الرياضي ودرب بني خلاد التونسي واتحاد أيت ملول وقوافل قفصة التونسي ومنزل بوزلفة التونسي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى