fbpx
الرياضة

نظام الانتقالات يهزم الأندية النسوية

طالبت جامعة الكرة بدورات تكوينية والتكفل به إلى حين ضبط تفاصيله

تواجه بعض أندية كرة القدم النسوية مشاكل في تطبيق نظام الانتقالات الإلكتروني، الذي فرضه الاتحاد الدولي لكرة القدم على جميع الأندية بالمغرب.
وعلمت «الصباح» أن العديد من الأندية النسوية بالقسمين الأول والثاني، وجدت صعوبات في استعمال نظام الانتقالات الإلكتروني «تي إم إس»، بسبب عدم توفر مسؤوليها على تكوين في هذا الجانب، في الوقت الذي لم تجد فيه الأندية الكبرى صعوبات في ذلك.
ودعت الأندية جامعة الكرة إلى التكفل بهذا النظام خلال الموسم الجاري، كما هو الشأن في المواسم الماضية، إذ كانت الجامعة تنوب عنها في إدخال المعطيات الخاصة بالانتقالات في هذا النظام، إلى حين تلقي مسؤوليها تكوينا على غرار أندية كرة القدم الذكورية، إذ أنها لم تستطع استعماله.
وطالبت الأندية جامعة الكرة بالتعامل بالمثل مع الجميع، إذ أنها نابت عن بعضها في إدخال معلوماتها في نظام الانتقالات الإلكتروني، بعد أن تبين معاناتها مع المشكل والصعوبات ذاتها، علما أن الفترة الحالية تتزامن مع فترة الانتقالات الشتوية، وبإمكان الجامعة حلها. وتعاني أندية كرة القدم النسوية قلة التكوين في المجال المعلوماتي، خاصة الأندية الصغيرة، التي لا تتوفر على إداريين لديهم تكوين في هذا المجال، وليست لهم القدرة المالية لتوظيفهم، وهو ما يجب على الجامعة أن تضعه في الحسبان، قبل أن تفرض عليها التعامل مع نظام الانتقالات الإلكتروني، الذي خصصت بشأنه دورات تكوينية لفائدة الذكور.
صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى