fbpx
الرياضة

عبيابة يسحب البساط من مديرية الرياضات

يواصل الحسن عبيابة، وزير الثقافة والشباب والرياضة، تضييق الخناق على مديرية الرياضات، بعد أن فضل إلحاق عبد الرزاق العكاري، المدير السابق لمعهد مولاي رشيد بديوانه، وتكليفه بمهمة دراسة ملفات الرياضة المحالة عليه.
وعلمت «الصباح» أن تكليف العكاري بملفات من اختصاص مديرية الرياضات، بعد أن عين رئيسا للجنة المؤقتة للجامعة الملكية المغربية لكرة السلة، أثار الكثير من الاستياء، لدى بعض الموظفين، سيما أن الأمر يتعلق بتجاوز الوزير للمرسوم التنظيمي للمديريات والاختصاصات المخولة لها قانونا.
ولم تستبعد مصادر «الصباح» حصول ارتباك كبير في مديرية الرياضات، بعد قرار إحالة الملفات الرياضية على مسؤول بديوانه وموظف في الوقت ذاته بالوزارة، في الوقت الذي يتعين ضبطها بالمديرية المذكورة، بالنظر إلى التجربة التي يتوفر عليها العديد من الموظفين التابعين لها، خاصة في ما يتعلق بدارسة ملفات الجامعات الرياضية والأندية.
وتعاني مديرية الرياضات ضعفا في الجانب البشري، إذ أنها فقدت الكثير من موظفيها في 30 سنة الأخيرة، إلى درجة أنها أضحت تسير بحوالي ثلث ما كانت تتوفر عليه في الثمانينات، علما أن الملفات الآن، أصبحت ضمن ما كانت المديرية تعالجه في تلك الفترة.
ومن المقرر أن يعرف ورش تأهيل الجامعات الرياضية بطئا كبيرا، بسبب التغييرات التي قام بها الوزير في هذا الشأن، الشيء الذي يتطلب إعادة النظر في بعض القرارات الصادرة عنه، وإحالة ملفات الرياضة إلى المديرية المختصة.
ص. م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى