fbpx
الأولى

“مقرقب” يهاجم مركزا للدرك

حاول تحرير صديقه من الحجز بمركز الشلالات

عاشت عناصر الدرك الملكي، بمركز درك الشلالات، التابعة لسرية درك المحمدية، مساء أول أمس (الأحد)، فصولا من الرعب، بعد أن هاجم شخص، كان في حالة هيجان، بسبب الأقراص المهلوسة، المركز الذي كان به أربعة دركيين بواسطة سيف كبير.
وأوردت عناصر مطلعة لـ “الصباح”، أن عناصر الدرك استعانت بمسدساتها وأشهرتها في وجه الجانح الذي كال لرجال الدرك السب والوعيد بالقتل، قبل أن يخرب ويكسر عددا من تجهيزات المركز، قبل أن تتم السيطرة عليه وشل حركته. كما اعتقلت شخصا آخر كان أمام باب المركز، بعدما اتضح أنه صديق المهاجم، وهو من أقله على متن دراجة نارية تم حجزها هي الأخرى.
وفي تفاصيل القضية، أفادت المصادر ذاتها، أن مركز درك الشلالات، اعتقل في وقت سابق من يوم الحادث شخصا يقيم بمنطقة الشلالات على ذمة قضية جنحية، وهو الأمر الذي لم يتقبله المتهم الذي شرع في تناول المشروبات الكحولية، بالإضافة إلى استهلاكه لكمية من حبوب الهلوسة.
وأضافت المصادر ذاتها، أن المتهم لجأ إلى صديق آخر له، وطلب منه القدوم على دراجته النارية من أجل نقله صوب مركز درك الشلالات لتحرير صديقه. وهو الأمر الذي نفذه الصديق الآخر، وقام بنقل المعتدي إلى مركز الدرك وبحوزته سيف، وبمجرد وصوله، ولج إلى داخل المركز وشرع في الصراخ وتهديد رجال الدرك بالقتل. ولم تفض محاولات دركيين لثنيه عن استعمال السيف وتسليم نفسه، غير أنه استمر في وعيده لهم بالقتل، وشرع يكسر ويخرب كل ما تقع يداه عليه داخل المركز، ما اضطر رجال الدرك إلى إشهار مسدساتهم في وجهه، وكان يحاول جاهدا إرغامهم على فتح باب المحجز وإطلاق سراحه، قبل أن يتمكنوا من شل حركته وتصفيد يديه، ووضعه رفقة صديقه بالمحجز.
وأثار انتباه الدرك وجود شخص آخر على متن دراجة نارية أمام باب المركز، اتضح بعد البحث معه أنه هو من أقل الجاني على متن دراجته، ليتم اعتقاله هو الآخر وحجز الدراجة على ذمة البحث، الذي تجريه مصالح الدرك، تحت إشراف النيابة العامة المختصة التي أمرت بالاستماع إلى المتهمين في محضر رسمي، وتقديمهما أمامها في حالة اعتقال من أجل التهم المنسوبة إليهما.

كمال الشمسي (المحمدية)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى