fbpx
اذاعة وتلفزيون

شروقات … “مرضي الوالدين”

يصنف حمادة شروقات والملقب ب»مغربي في باريس» ضمن مشاهير المغاربة على «يوتوب» ومواقع التواصل الإجتماعي، وامتدت شهرته إلى الجزائر وتونس، وفرنسا، وإسبانيا.
يستقر شروقات في باريس، منذ أن هاجر إليها بطريقة غير شرعية، لكنه استطاع تسوية وضعيته القانونية، وبدأ في تصوير فيديوهات عن طريق البث المباشر على «فيسبوك» من باريس ومدن أوربية أخرى، ومع إعجاب كثير من متتبعيه بها أطلق قناته على «يوتوب»، فزادت شهرته، ووصل عدد المنخرطين فيها إلى أزيد من 800 ألف شخص، إضافة إلى 800 ألف متابع في حسابه على موقع «أنستغرام»، وأكثر من 580 ألف معجب في صفحته على « فيسبوك»، وأزيد من 900 متابع في حسابه على موقع التغريدات القصيرة «تويتر».
وفرض شروقات نفسه في «يوتوب» بأسلوبه الخاص، إذ حققت بعض الفيديوهات أرقاما قياسية، خاصة مع تجوله في عدة دول أوربية، قبل عودته إلى المغرب لإنجاز فيديوهات عن شفشاون عن المنزل الذي اقتناه لوالدته، وحطم رقما قياسيا في نسب المتابعة، وعودته إلى فرنسا من أجل العمل.
ولم يعد شروقات، في الآونة الأخيرة، نشيطا في «يوتوب»، إذ لم يبث أي فيديو منذ شهر، ما أدى إلى طرح عدة تساؤلات عن قراره «الاعتزال» ولو مؤقتا.
خالد العطاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق