fbpx
حوادث

الدرك يجنب عين عودة حمام دم

شهدت عين عودة التابعة لعمالة الصخيرات تمارة، نهاية الأسبوع الماضي، حالة استنفار أمني قصوى، بعد خروج مسلح يعاني اضطرابات نفسية وهو يحمل بندقية صيد، وطارد جاره بحي دكالة، قصد تصفية حسابات معه، ليهرع أفراد من المركز الترابي للدرك الملكي الذين تفرقوا عبر أزقة الحي، فشلوا حركة المسلح لصفيده وحجز السلاح الناري، وتجنيب جيرانه حمام دم، بعدما تبين أن الظنين مضطرب نفسيا، وظل يلوح بالبندقية، بعدما فشل في إصابة خصمه.
وأفاد مصدر باستئنافية الرباط أن مصالح الدرك تلقت إخبارية تفيد بخروج المسلح إلى الشارع العام ووثق قاطنون بالحي صورا له بهواتفهم، تدوولت محليا على نطاق واسع. وبعد إحكام أفراد “كومندو” الدرك السيطرة عليه، نقلوه على وجه السرعة إلى مقر الدرك الملكي، وتبين أنه كان في حالة غير طبيعية، وأن السلاح المستعمل في محاولة القتل والتهديد بواسطته، في ملكية والده المسن، وفتحت النيابة العامة بحثا قضائيا في الموضوع، وأمرت بوضع المسلح رهن الحراسة النظرية لتعميق البحث معه، فيما توبع والده الطاعن في السن في حالة سراح.
واستنادا إلى المصدر ذاته استدعت الضابطة القضائية الضحية الذي أفلت من القتل، وهو نجار يقطن بجانب بيت أسرة الموقوف، واستمع المحققون إليه، كما جرى استدعاء شهود آخرين، فتين أن نزاعا بسيطا بينهما وراء محاولة تصفيته بالسلاح الناري.
وأظهرت التحقيقات أن الموقوف أراد إخفاء السلاح أثناء مطاردته ووضعه ببيت، وأمرت النيابة العامة بمداهمة منزل أسرته. وأثناء استفسار والده أنكر توفره على السلاح، ما دفع بالمحققين إلى مواصلة عملية التفتيش فأسفرت عن الوصول إلى مكان السلاح الناري.
وأحالت عناصر المركز القضائي للدرك الملكي الموقوف رفقة والده على وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بتمارة، صباح أول أمس (الأحد)، وبعدما اطلعت على محاضر الأبحاث التمهيدية أمرت بتمديد الحراسة النظرية للمتهم الرئيسي لمدة ثلاثة أيام، لتعميق البحث، وإحالته على الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالرباط للاختصاص، صباح أمس (الاثنين)، للنظر في تهمة حيازتهالسلاح الناري بدون ترخيص، والتهديد بالقتل بواسطته.

عبد الحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى